ساكن واو الروح

16 ديسمبر 2013 - 18:56

 غضبه واستياءه الدائمين وفرحه الذي لا ينضب، تماما مثلما كانت الآلهة تتداول قضايا الكون حول إله الآلهة زيوس بـ»الأولمب المقدس» في الميثولوجيا الإغريقية.

في هذا «الأولمب الجديد» طرحت قبل أيام قضية مؤلمة سارع مرتادو هذا المحفل الافتراضي إلى الابتعاد عنها كما يسرع المرء الخطى للابتعاد عن جثة صادفها على قارعة الطريق مدفوعا بذلك الخوف الأسطوري الذي يغمرنا بسرعة الضوء. ففي طنجة – تلك المدينة الأسطورية التي لم تكن قط توصد بابها في وجه العابرين، وكانت تحتضنهم دون السؤال عن أصلهم وعرقهم – خرج مجموعة من السكان إلى الشارع في مسيرة غريبة  ضد المهاجرين الأفارقة رافعين شعارا يعكس في العمق إحساسا دفينا يحاول المجتمع المغربي أن يكبحه ويكظمه، ولكنه ينجح في الإفلات من كل الرقابات: «لسنا عنصريين.. ولكننا خائفون»!

وفي السياق نفسه، لجأ أحد الأصدقاء إلى هذا «الأولمب» ليبوح بما وقع له مع إحدى جاراته. فبعد أن احتد النقاش بينه وبينها هددته بتلقائية مخيفة بأنها ستؤجر شقتها المجاورة لمسكن هذا الصديق لـ«عوازة ديال إفريقيا»!.. لم يدر المسكين كيف تحول غضبه وحنقه إلى ضحك صاخب من هذه «التهديد الثقيل».. ولعله من طينة ذلك الضحك الذي يغمرنا غريزيا ليخفف علينا ثقل خوف خرافي نحسه ولا ندركه تماما.. خوف من انزلاق المجتمع المغربي، أو جزء منه إلى مستنقع العنصرية.. ضد الآخر.. ولكن ليس أي «آخر».. ضد ذلك «الآخر» الذي يشكل، شئنا أم أبينا، جذوره العميقة. فالمغرب كان دائما مثل شجرة أو لنقل نخلة تمتد جذورها عميقا في الأرض الإفريقية وتلحق سعفها مختلف الرياح التي تهب من الشرق والشمال والجنوب والغرب.

ولعل الحرج الذي نشعر به – جميعا على الأرجح- جراء هذا الخوف الذي طفا على السطح في غفلة منا، هو الذي جعلنا نشيح بوجهنا عما حدث، كما نبعد نظرنا عن منظر قبيح ونتمنى في دواخلنا أن يتلاشى كما يتلاشى الضباب.

بيد أن هذا الخوف لن ينقشع من تلقاء نفسه. فهو خوف دفين.. خوف يسكن واو الروح ولا يقدر الكائن المغربي في الوقت الحاضر على طرده. وفي العمق لا يتعلق الأمر، في تقديري،  بالخوف من الآخر، بل هو خوف من عدم القدرة على احتوائه والاستفادة منه.. خوف تولد من انعدام الثقة في النفس التي لن تتأتى للكائن المغربي إلا عندما تكتمل فردانيته.

ولعل هذا هو التحدي الكبير الذي على هذا الكائن رفعه في الوقت الحاضر ليكون قادرا على التعامل مع هذا الآخر الإفريقي، لأن ديكتاتورية الجغرافيا جعلت بلادنا في طريقه إلى القلعة الأوروبية التي مافتئت تزيد من علو وسُمك أسوارها. 

وكيفما كان الحال، فالآخر دائما مصدر غنى وإن كان في بعض الأحايين منبع تهديد. الآخر محفز على الانفتاح والتلاحق والإبداع والتطلع إلى الأمام، أما الانغلاق على الذات فيكرس الانكماش ويقوي الإحساس بالخوف والتوجس، وهذه كلها تدفع المرء ليكون أسير الماضي. وهو ما لا يتوافق تماما مع عصر «الأولمب الجديد» ولا مع نخلة المغرب التي ترحب بكل الرياح اللواقح.

وبما أنني لا أملك لحد الآن إلى الدعاء لإسكات هذا الخوف الدفين، فدعوني أردد دعاء الشاعر العراقي سعدي يوسف: يارب النخلة.. امنحني قامة نخلة.. لعلها تسعفني في طرد هذا الخوف بهواء الانتفاح الغني والمنوع.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي