فاطمة تغادر حدائق الملك إلى الأبد

19 ديسمبر 2013 - 09:37

يوم الأحد الماضي أسلمت فاطمة الشنا الروح إلى بارئها عن عمر ناهز 77 سنة، أمضت منها 17 سنة تحت الأرض في معتقل سري وضعت فيه وأبناؤها الخمسة الذين كان أصغرهم، عبد اللطيف، لا يتجاوز 3 سنوات، وأمضت من هذا العمر 13 سنة أخرى في المنفى في فرنسا، بعد أن نجحت في الهروب وعائلتها من المعتقل، ثم أمضت 11 سنة أخرى في مراكش تكابد آلام المرض وآلام الذكريات. امرأة عاشت في القصور والسجون والمنافي قريبة من السلطة والمال والجاه، ثم على حافة الموت والعذاب والانكسار والمهانة…

يقال إن فاطمة أوفقير، التي كانت تسكن في حي الأميرات وسط الرباط، رفضت تلقي عزاء الملك الراحل الحسن الثاني في زوجها الذي قتل بخمس رصاصات في ظهره ورأسه عقب فشل انقلاب الطائرة سنة 1972 أنذاك وضعت فاطمة الرجل الأولى في محنة قاسية… كانت زوجة وأما مكلومة، لكن الملك الراحل لم يكن قتل أوفقير قد أشبع عنده غريزة الانتقام، فقرر أن يطال العقاب أسرة الجنرال المغامر، حيث اعتقل عائلته (الأم وخمسة أبناء)، وألقى بهم في غياهب السجن دون محاكمة ولا رأفة ولا ذرة إنسانية…

تحول عبد اللطيف إلى أصغر سجين سياسي في العالم وعمره 3 سنوات، ومعه أخته مرية وعمرها آنذاك 5 سنوات، ثم مليكة ورؤوف… خرجت العائلة من الحداد على وفاة الوالد إلى السجن الانفرادي لا لشيء سوى لأن «لعنة الاسم» كانت تلاحقها.

حاولت الأم أن تدافع عن أبنائها. ترجت سجانيها، وبعثت طلبات الرحمة إلى القصر، ثم حاولت أن تضغط بالإضراب عن الطعام، ثم مرت إلى محاولة الانتحار، ثم فكرت ودبرت حيلة الهروب الكبير. كانت الأرض، التي طاوعت الأم وأبناءها وهم يحفرون تحتها للخروج من السجن، أرحم من قلوب البشر في السلطة وفي مجتمع السياسة بالرباط.

أصدقاء كثيرون للجنرال الدموي محمد أوفقير كانوا يعرفون قصة سجن فاطمة وأبنائها، لكن لا أحد منهم مد يد العون إلى العائلة، ولا أحد فاتح الملك الراحل في الموضوع وقال له: «فاطمة وأبناؤها أبرياء، لا ذنب لهم في ما اقترفت يد والدهم، ولا تزر وازرة وزر أخرى».

إنها صفحة قاتمة من كتاب الخروقات الجسيمة لحقوق الإنسان بالمغرب. لقد دخلت سيرة العائلة إلى التاريخ، ولن تخرج إلا بإدانة قطعية لقسوة السلطة في المملكة، لهذا يتطلع الحقوقيون اليوم والمجتمع المدني والشباب والقوى الحية، على قلتها، إلى ختم هذا السجل الأسود بعبارة: «حتى لا يتكرر هذا».

حتى لا تتكرر قصص أخرى مشابهة لقصة فاطمة وسكينة ومرية ورؤوف وعبد اللطيف، علينا أن نبني دولة الحق والقانون، دولة المؤسسات، دولة القضاء المستقل، دولة الإنسان. ليس كافيا أن نعول على طيبة قلب الحاكم، بل لا بد من بناء نظام صديق لحقوق الإنسان، ووضع قيود على يد السلطة في كل مستوياتها حتى لا تبطش بأحد. 

فاطمة.. رحمك الله، وغفر لمن لم يحرك ساكنا لمساعدتك وأنت تحت الأرض مع أبنائك، موؤودة دون ذنب اقترفتِه.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي