رومنيغه يحذر البايرن من الاستهانة بقوة الرجاء

21 ديسمبر 2013 - 12:23

والتي انطلقت بمباريات ودية قبل أن يلعب كأس الفريق ألمانيا الممتازة أمام بروسيا دورتموند، وبعد ذلك واجه فريق تشيلسي الإنجليزي لحساب كأس أوربا الممتازة، ولعب مباريات الدوري والكأس المحلي ومنافسات دوري أبطال أوربا، قبل أن يحط الرحال بالمغرب من أجل المشاركة في منافسات كأس العالم للأندية، ولكنه أبدى أمله في أن تكون لدى الفريق الطاقة الكافية للفوز بلقب بطولة كأس العالم للأندية المقامة حاليا في المغرب. ورغم هذه الإكراهات أبدى نائب رئيس بايرن ميونيخ الألماني أمله في أن تكون لدى الفريق الطاقة الكافية للفوز بلقب بطولة كأس العالم للأندية عند مواجهته، مساء اليوم (السبت)، بملعب مراكش، فريق الرجاء الرياضي.

وصرح رومينيغي،  لوسائل الإعلام، بأنه يتوقع أن يكون باستيان شفاينشتيغر لاعب بايرن «جاهزا تماما» للمشاركة في مباريات الفريق بعد انتهاء العطلة الشتوية، حيث يتعافى حاليا من العملية الجراحية الثانية في الكاحل.

كما يتلقى اللاعب الهولندي آريين روبن العلاج حاليا بعد تعرضه لقطع في أربطة الركبة، بينما سيبدأ زميله هولجر بادشتوبر التدريبات مع الفريق في غضون أربعة أسابيع بعدما تعرض لإصابتين كبيرتين في الركبة على مدار آخر 12 شهرا.

ويفتقد بايرن جهود اللاعبين الثلاثة في المباراة النهائية لمونديال الأندية، اليوم ( السبت)، بمدينة مراكش، ولكنه يأمل في الفوز باللقب ليكون الخامس له في 2013، علما بأن المواجهة المرتقبة مع الرجاء البيضاوي ستكون المباراة الرسمية رقم 60 لبايرن في عام 2013 بخلاف المباريات الودية التي خاضها الفريق، وكذلك المباريات الدولية التي خاضها لاعبو بايرن مع منتخبات بلادهم. وقال رومينيغي: «الجميع يريدون هذا اللقب (مونديال الأندية)»، ولكنه حذر من الحافز الهائل الذي سيسيطر على فريق الرجاء الذي يخوض اللقاء بين جماهيره، وبعد مفاجأة الفوز الكبير 3-1 على أتلتيكو مينيرو في المربع الذهبي للبطولة، حيث قال في هذا الصدد: «كما شاهد الجميع فالرجاء البيضاوي اظهر للجميع أنه فريق قوي يقام له ويقعد»، ومضى يقول: « لم يكن أحد يراهن على الفريق المغربي الوصول إلى المقابلة النهائية، بيد أنه كدب جميع التكهنات، واستطاع أن يقدم مستوى جيدا، وبإمكانه أن يخلق لنا العديد من المشاكل في لقاء اليوم».

وسبق لرومينغي أن عانى الأمرين خلال المباراة التي جمعت بين المنتخب الوطني ونظيره الألماني عام 1986 لحساب ثمن نهاية كأس العالم التي أقيمت بالمكسيك، إذ لم يفز «المانشافت» إلا بشق الأنفس من ضربة خطأ سددها لوثر ماتيوس قبل أربع دقائق من نهاية المقابلة.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي