هل سيعرف العالم مانديلا آخر؟

26 ديسمبر 2013 - 23:04

سواء أكان الزعيم الفلسطيني مروان البرغوثي، أو المنشق الصيني ليو تشياباو، أو البرمانية أونغ سان سوكي.

هل سيعرف العالم مانديلا خر؟  فقد استولى المنشقون وحركات المقاومة وحتى الحكومات على إرث رمز المصالحة، لكن ليس من المحتمل على ما يبدو أن تبرز شخصية شبيهة بمانديلا.

وعشية الوداع الأخير لبطل النضال ضد نظام الفصل العنصري، يجازف البعض بمقارنة الحياة الاستثنائية لنلسون مانديلا، بنضالات سياسية شكلت مبادىء الشجاعة والتضحية أبرز مقوماتها.

ويطرح كريستوفر هيوغ، من «مدرسة لندن للعلوم الاقتصادية» (لندن سكول أوف ايكونوميكس) اسم المنشق الصيني الحائز جائزة نوبل للسلام ليو تشياباو، الذي تتوافر لديه كما يقول عناصر شبه بنلسون مانديلا.

وقال هيوغ لوكالة فرانس برس «ثمة عناصر شبه. فهو في الزنزانة وسجين رأي».  وأضاف «لكن مانديلا كان يمثل بالتأكيد الأكثرية السوداء في جنوب افريقيا، أما ليو فمن الصعب القول إنه يمثل أكثرية»، مشيرا إلى أن «النقاد يقولون انه مفكر يعيش في برج عاجي ولا يعرف الحياة الفعلية لعامة الناس».

ويريد الفلسطينيون من جهتهم  أن يعتبر العالم مروان  البرغوثي الذي يقبع في السجن منذ أحد عشر عاما مانديلا فلسطينيا.

وقد وقع البرغوثي، أحد قادة الانتفاضة الثانية (2000-2005)، الذي حكمت عليه إسرائيل بالسجن مدى الحياة لتورطه في هجمات قاتلة، وثيقة من زنزانته بعد وفاة مانديلا. وذكر البرغوثي في رسالته بأن مانديلا قال «حريتنا منقوصة من دون حرية الفلسطينيين». وأضاف «من زنزانتي أقول لكم إن حريتنا تبدو ممكنة لأنكم حصلتم على حريتكم. ولم ينتصر الفصل العنصري في جنوب افريقيا ولن ينتصر في فلسطين».

لكن قسما كبيرا من كبار العالم يأبى أن يقارن التعامل الإسرائيلي مع الفلسطينيين بالتعامل مع الأكثرية السوداء خلال فترة التمييز العنصري.

وقد فازت البورمية اونغ سان سو تشي التي أمضت سنوات طويلة في السجن بلقب «مانديلا آسيا». وحصلت سو تشي التي توفي زوجها بالسرطان في بريطانيا لدى وجودها في السجن، على جائزة نوبل للسلام على غرار مانديلا، وتشبه تضحياتها بتضحياته، إلا أن «سيدة رانغون» التي انتخبت نائبة، اختارت التسويات. فقد حصلت على حريتها، ويبدو مستقبل بلادها اليوم واعدا، لكن الجيش ما زال يمسك بمقاليد الحكم. وفيما أصبح مانديلا بعد خروجه من السجن بطلا فوق الانقسامات الإتنية في جنوب افريقيا، توجه إلى سوتشي تهمة التقاعس عن تقديم الدعم الكافي لأقلية الروهينغيا المسلمة التي تواجه أعمال عنف.

و»مانديلا الآسيوي» الآخر، هو شانانا غوسماو، رئيس وزراء تيمور الشرقية المستقلة، الذي أمضى سبع سنوات في سجن اندونيسي لأنه قام بحملة من اجل استقلال نصف الجزيرة. وكان مانديلا زار شانانا غوسماو بعيدا عن الأضواء في زنزانته بجاكرتا في 1997 وغالبا ما قال غوسماو إن النموذج الجنوب افريقي قد ألهمه. لكن حكومته متهمة اليوم بالفساد.

ويقارن أكراد من جهتهم الزعيم الانفصالي عبدالله أوجلان بمانديلا من خلال وصفه بأنه مقاتل من اجل الحرية سجنته السلطات التركية واتهمته بالإرهاب.

وعلى غرار مانديلا الذي كان ينادى «تاتا» أي «الأب»، يعرف أوجلان في كردستان ب «أبو» أي «العم». لكن الأتراك الذين يصفون أوجلان بأنه «قاتل الأطفال» بعد الهجمات التي شنها حزب العمال الكردستاني، يحتجون على هذه الصفات الأبوية التي يسبغها عليه أنصاره.

وفي حالة مانديلا، كان الفصل العنصري «وصمة العار» على ضمير الإنسانية، أكثر من نظام قمعي، وهذا ما ساهم في جعله قضية دولية. لذلك تقبلت المجموعة الدولية وغفرت لمانديلا لجوءه إلى الكفاح المسلح وأعمال التخريب التي أسفرت عن مقتل مدنيين.

ويقول هيوغ إن الأمر ليس بهذه السهولة في نظر المنشقين والسجناء السياسيين اليوم. لكن، وعلى رغم الفروقات، تبقى رسالة مانديلا «الرجل المستعد للتضحية بحريته وربما بحياته من أجل مبادئه السياسية قوية ويبقى هو نموذجا مثاليا يلهم المنشقين في كل أنحاء العالم».

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي