ميارة يحث البرلمان على تقديم "تشريعات" تحد من انزلاق الفئات الهشة إلى التطرف الديني

14 يوليو 2022 - 17:00

دعا النعم ميارة، رئيس مجلس المستشارين، الخميس، إلى بذل مجهود برلماني، في سبيل تعزيز الحوار والتفاهم بين الثقافات والشعوب، بغية اقتراح حلول لاحتواء المشاكل القائمة في العديد من مناطق التوتر وما ينجم عنها من تهديد للسلم والأمن.

وقال ميارة، في الجلسة الافتتاحية لأشغال الجلسة العاشرة للبرلمان الدولي للتسامح والسلام، المخصصة لمدارسة القضايا المغذية للتطرف والكراهية ورفض الآخر وعدم الاستقرار وعدم التسامح، إن العالم يواجه اليوم إشكالية مركبة وبالغة التعقيد يتداخل فيها التربوي والثقافي والاجتماعي والقانوني والسياسي والإعلامي. 

واعتبر ميارة أنه من الأولى أن ينكب المجهود البرلماني، في سبيل تعزيز الحوار والتفاهم بين الثقافات والشعوب، على إذكاء وعي جماعي بغية اقتراح حلول لاحتواء المشاكل القائمة في العديد من مناطق التوتر عبر المعمور وإزالة أسبابها الاقتصادية والتنموية والاجتماعية، وما ينجم عنها من تهديد للسلم والأمن.

وتبعا لذلك، دعا رئيس مجلس المستشارين إلى تعزيز وتقوية هذا المحفل البرلماني الدولي ليتحول إلى منصة للترافع من أجل مجتمعات متسامحة، وفي الآن ذاته إلى قوة اقتراحية لمواصلة التفكير في أنجع السبل لتطويق الدعوات الرامية إلى الكراهية والتطرف العنيف والتعصب وتقويض الحق في الاختلاف.

ودعا مجلسي البرلمان المغربي إلى بذل الجهد والمزيد من العطاء والعمل عبر إجابات تشريعية وسياسات عمومية فعالة، على الإدماج الاجتماعي للفئات الهشة الأكثر عرضة للتهميش والأكثر عرضة لمخاطر الانزلاق نحو التعصب والتطرف الديني، مؤكدا على أن سياسات التشغيل وتطوير عرض التعليم والتكوين وسياسات العدالة الاجتماعية بشكل عام ومكافحة خطاب الكراهية والعنصرية والغلو، هي مداخل أساسية للقضاء على الأسباب البنيوية الكامنة وراء عدم التسامح.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي