إيمان..هكذا اغتصبني عون سلطة بمنزل مهجور

08 يناير 2014 - 08:33

تعيش بركان هذه الأيام على وقع حالة من الترقب، قبل تكشف نتائج التحقيق الذي باشرته النيابة العامة بإستئنافية وجدة في الشكاية التي تقدمت بها سيدة مطلقة تتهم فيها عون سلطة ببركان باغتصابها.

القضية انفجرت بتاريخ 11 أكتوبر المنصرم عندما توجهت "إيمان.خ"، إلى المقاطعة الحضرية الرابعة ببركان من أجل تسليم جواز السفر للمشتكى به قصد إيداعه مع الملف الذي كان بحوزته منذ 3 أيام، "منحته جواز السفر بعدما أكد لي في وقت سابق أن لديه صديق بمدينة أحفير يعرف جيدا كيفية جمع الوثائق الضرورية للحصول على التأشيرة" تقول المشتكية في الشكاية التي وجهتها للوكيل العام باستئنافية وجدة.

الشكاية التي تتوفر "اليوم24" على نسخة منها ذكرت بأن المتهم أخبرها في نفس اليوم بأنه سيذهب إلى الشخص العارف بخبايا التأشيرات، وسيصطحبها معه لتعرف المعلومات الكاملة والكافية للحصول على التأشيرة التي تريد، "فعلا ذهبت معه لكن بمجرد وصولنا إلى مدينة احفير، أخذ اتجاه أخر يؤدي إلى تاغجيرت، فاستفسرته عن الأمر ورد علي بأنه ذاهب إلى منزله القريب" تقول المشتكية، قبل أن تضيف "حين اتضح لي أنه استمر في طريقه طلبت منه الرجوع، إلا انه رفض وامتنع واستمر في السياقة رغم توسلي من أجل الرجوع، و هاجمني بكل قواه محاولا نزع ملابسي، و تسبب في تقطيع جلبابي وبعد ذلك، أركن السيارة بجانب الطريق ومارس علي الجنس مستعملا العنف بالإضافة إلى السب والشتم، كما انه عند رجوعنا في الطريق هددني بأنه لديه نفوذ سلطوية وسيمارسها عليها في حالة البوح بالسر"، الضحية كشفت لعناصر الضابطة القضائية أثناء الاستماع إليها أن المشتكى به مارس عليها الجنس بمنزل مهجور.

من جانبه والد الضحية كشف في تصريحاته ل"اليوم24" أنه يتعرض لضغوط شديدة منذ أن وضعت ابنته الشكاية المذكورة لدى النيابة العامة، "أتلقى إتصالات مستمرة من جهات معروفة بمدينة بركان، لإرغامي على إقناع ابنتي على التنازل والتراجع عن الشكاية التي وضعتها". الأب أكد أيضا أن نفس الأطراف حاولت في البداية ترغيبه بالتراجع بمنحه 15 مليون سنتيم "لكن لن أتنازل عن القضية رغم أن أطراف نافذة دخلت على الخط.

العون نفى التهم الموجهة إليه، وأكد أثناء الاستماع إليه من قبل الضابطة القضائية أنه في تاريخ 11 أكتوبر الذي قدمته المشتكية على أنه تاريخ وقوع الواقعة كان يتواجد بالمقاطعة، وقدمت إليه المعنية هناك قبل أن تطلب منه خارج أسوار المقاطعة في إحدى المرات أن ينجز لها شهادة العزوبة لتتمكن بواسطتها من الهجرة إلى أوربا، وهو الأمر الذي رفضه على حد تعبيره رغم الإغراءات المادية التي قدمتها له، وهو الرفض الذي دفع بالمشتكية إلى توعده بالانتقام.

بعد تعميق البحث مع المعني بالأمر والاستماع إليه من جديد تراجع عن تصريحاته الأولية وكشف بأنه مارس الجنس على المشتكية مرة واحدة، وبمحض إرادتها بإحدى المناطق قرب ضريح سيدي يحيى بمدينة وجدة، بعدما قرر نسج علاقة غرامية معها بعد علمه بأنها مطلقة.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي