الهيفتي يفتح النار على فرق البطولة.. أين ملفات اللاعبين الطبية؟

13 يناير 2014 - 21:54

 فتح الدكتور عبد الرزاق هيفتي، طبيب المنتخب الوطني، النار على الأندية الوطنية لعدم توفرها على ملفات طبية خاصة بلاعبيها، وذلك على هامش مشاركة المنتخب الوطني المحلي في النسخة الثالثة في نهائيات كأس إفريقيا للاعبين المحليين التي انطلقت بجنوب إفريقيا رسميا، أول أمس (السبت)، وتختتم في فاتح من شهر فبراير المقبل.

وقال طبيب المنتخب الوطني لكرة القدم، في حديث لوسائل الإعلام، إن مجموعة من الأندية المغربية لا تتوفر على ملفات طبية خاصة بلاعبيها، الشيء الذي يصعب من خلاله تتبع الحالات الصحية للاعبين بشكل مستمر .

وحمل عبد الرزاق هيفتي الأندية الوطنية مسؤولية عدم توفر اللاعبين على ملفاتهم الطبية، حيث قال إنه لا يعقل أن الشطر الأول من الدوري المغربي للمحترفين انتهى واللاعبون لا يتوفرون على ملفات طبية. وجاء حديث عبد الرزاق هيفتي، طبيب المنتخب الوطني لوسائل الإعلام، بعد الإصابة التي تعرض لها الدولي المغربي عادل الكروشي في إحدى الحصص التدريبية التي خاضها «أسود الأطلس» بمدينة كيب تاون.

وكان عادل الكروشي قد تعرض لإصابة في عضلة الفخذ خلال الحصة التدريبية التي خاضها المنتخب الوطني المحلي، مساء يوم الجمعة الماضي، بمدينة كيب تاون، تأهبا للمباراة التي جمعت، يوم أمس (الأحد)، بين أسود الأطلس بالمنتخب الزيمبابوي لحساب الجولة الأولى من نهائيات كأس إفريقيا للاعبين المحليين.

وحسب عبد الرزاق هيفتي طبيب المنتخب المغربي فإن الكروشي تعرض لإصابة في عضلة الفخذ من الدرجة الأولى منعته من مشاركة زملائه في مباراة يوم أمس. وقال هيفتي لوسائل الإعلام:»للأسف الشديد فإن الإصابة التي تعرض لها اللاعب الكروشي ستمنعه من المشاركة في المباراة الأولى التي سيخوضها المنتخب المغربي في هذا المحفل القاري، علينا الانتظار بعض الوقت لتحديد المدة الزمنية التي من شأنها أن يغيب فيها عن الملاعب».

من جهة أخرى، غاب اللاعب سعيد فتاح بدوره عن المباراة التي جمعت أمس بين المنتخب الوطني ونظيره الزيمبابوي، بسبب الإيقاف من طرف الإتحاد الإفريقي لكرة القدم. وعلمت « اليوم24» من مصادر جيدة الاطلاع أن بنعبيشة لم يضع سعيد فتاح في القائمة التي اعتمد عليها في مقابلة يوم أمس (الأحد) لجمعه إنذارين في الدور التصفوي أمام المنتخب التونسي. ولم تعلم الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بإيقاف عبد الفتاح لحصوله على إنذارين أمام تونس في مباراة التصفيات، إلا مساء أمس الجمعة أثناء تناول اللاعبين والطاقم التقني وجبة العشاء في كيب تاون. وفاجأ خبر الإيقاف مسؤولي المنتخب المحلي، خاصة أن الطاقم الإداري لم ينتبه إلى الأمر إلا بعد أن أخبرته الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف» بالقرار.

شارك المقال

شارك برأيك