خوفاً من "لعنة" المونديال .. الأرجنتين "تبارك" إخفاق ميسي

15 يناير 2014 - 13:44

بعد أن أكد التاريخ أن المنتخبات التي تفوز بالجائزة مباشرة قبل إحدى بطولات كأس العالم لا تتمكن من الفوز بالمونديال.

وجاء عنوان صحيفة "أوليه" الرياضية "هكذا أفضل أيها البرغوث"، في إشارة إلى لقب اللاعب، مع صورة للبرتغالي كريستيانو رونالدو، وهو يجفف دموعه بيده بعد الحصول على الجائزة في زيوريخ.

واستعرضت "أوليه" حالات الإيطالي روبرتو باجيو (1993) والبرازيليين رونالدو (1997) ورونالدينيو (2005) والإنجليزي مايكل أوين (2001) وحتى ميسي نفسه (2009)، فبعد الفوز بالكرة الذهبية، لم يتمكن أي منهم من الفوز بالمونديال الذي أقيم بعدها بأشهر.

وقالت "أوليه" :"كل الأرجنتينيين أرادوا أن يحتفظ ليونيل ميسي بالكرة الذهبية، لكن ربما ما حدث كان أفضل"، وهو ما مضى في نفس سياق التعليقات على الشبكات الاجتماعية، التي كثرت بذات المعنى.

وسبق أن أكد ميسي قبل الإعلان عن هوية الفائز أنه لن يحصل على كرته الذهبية الخامسة على التوالي، وأن حلمه لعام 2014 هو الفوز في المباراة النهائية لكأس العالم التي ستقام على ملعب ماراكانا.

وأضاف نجم برشلونة في مؤتمر صحفي بزيوريخ :"المونديال يختلف عن كل ما سواه". وأضاف الأرجنتيني :"أنا لا أفكر في ما قمت به، بل في ما هو قادم"، وتابع :"أريد الاستمرار على نفس المستوى، وتحقيق إنجازات مع برشلونة ومع المنتخب. الآن المونديال على الأبواب، وهو بطولة شديدة الأهمية للأرجنتينيين".

وعلى صفحتها الأولى كتبت الصحيفة عنوان "ميسي 4 – رونالدو 2"، في إشارة إلى عدد مرات حصول الأرجنتيني على الجائزة، وعدد مرات حصول البرتغالي عليها، مشيرة إلى أن إصابات ميسي سمحت للبرتغالي "بأن يكون على بعد جائزتين من التساوي معه".

ويمكن إيجاز تفكير الجماهير والصحافة الأرجنتينية في تصريحات خورخي فالدانو، بطل كأس العالم عام 1986 في المكسيك، الذي قال إن البرتغالي "استغل المكان الخالي الذي خلفه ميسي نتيجة الإصابات".

كما صرح المدير الفني الأسبق لريال مدريد بأن رونالدو "فائز مستحق" للكرة الذهبية، وأكد أن مهاجم النادي الملكي الطموح يعد أحد اللاعبين الأكثر نهماً الذين عرفهم.

وقال فالدانو، أمس الثلاثاء، لإذاعة "راديو دل بلاتا" :"كريستيانو انتهز المكان الخالي لميسي، إنه أحد المحترفين الأكثر طموحاً الذين شاهدتهم. رغم أن جائزة كريستيانو لا تقلل من العبقرية الكروية الحقيقية التي يمثلها ميسي".

شارك المقال

شارك برأيك