وطن السيليكون

15 يناير 2014 - 19:45

 

اختياراتنا لا تعرف شيئا عن نظام أنغلوساكسوني يَرِدُ التعليم فيه من الأشياء ذاتها وليس من الكتب. نظام تعليمي لا تأخذ فيه الكتب قيمتها إلا حين تمتد جذورها في تربة الاشتغال.

على أن علتنا لا تقف عند هذا الحد الذي يكتفي بإطعام القلة وتحويل الباقي إلى أعداء للدولة. بل تأخذ مصيبتنا كامل أناقتها الفادحة حين تصبح الشواهد نفسها هي معيار الكفاءة ودليل التمكن في الوقت الذي لا تخضع فيه للسؤال ولا تمتحن على صراط التحقق ومحك الممارسة.

الصرامة المعرفية الحقيقية تُذكِّرنا بها أجيال الستينيات والسبعينيات تلك التي عرفت أن للسؤال دما وللجواب محنة، وخبرت في سياق جوع اليد وندرة المعلومة، أن المعرفة حج، والبحث طواف، والشواهد التي لا تشهد بالحق تخرج من دلالتها المعجمية التي تؤوب للخبر القاطع.

في المجتمع الذي تتحول فيه الشواهد إلى أرقام استدلالية – تتم ترجمتها لما يقابلها في سوق العملة دون اعتبار لما تمثله من نجاعة في حرث تربة الواقع وإنبات الحياة – تصبح فيه مؤشرات المعرفة دلائل تستجدي بها الدولة ترتيبا مُعينا في صفوف الدول، دون أن تكون مهتمة بتطابق الرتبة مع واقع الحال.

والوقع لا يتغير بحبر الشهادة ولا برقمها الاستدلالي في تبويبات المالية ولا حتى بعدد نجومها ولمعة ميزتها، بل يتغير باشتغال محمولها المعرفي والعلمي في مفردات الواقع وفي ردهات اليومي.

على أن للموضوع وجها أكثر قتامة وفظاعة، حين يفطن المرء لكون هذا الحال، يشكل في جوهره اختيار دولة يجري تصريفه بذكاء في سياساتها التعليمية والتكوينية كي تؤجل موعد الأسئلة. وكي تعدم في المستقبل كل نداءات الامتحان الحقيقي الذي تسقط فيه الدول الهشة، تلك التي تحول كل سياساتها لثقافة ماكيطية، تكتفي بالنماذج الورقية والوعود وتخدر بشكل متصل كل تفكير في المحاكمة.

هذا الوجود المُمَكيج للدولة تتم صناعته في الغالب بالطريقة نفسها، فغالبية المؤسسات تصنع إحصاءات خاصة وقوائم إنتاجية يجري تضخيمها باستمرار، وحقنها بمصل الكذب، لتصنع وهم تقدم وسراب تطور، يغري المؤسسات الدولية بضخ مزيد من الأموال لتغذية نجاحات مكذوبة. وفي الغالب تتحول الوكالات التنموية والمؤسسات لماكينات تتقن فن التضخيم وحشو جلد الوطن بالسيليكون. 

إن المؤسسات وكما يعلمنا غوستاف لوبون «ليست جيدة أو رديئة بحد ذاتها، فهي قد تكون جيدة في لحظة ما لشعب ما، وقد تصبح كريهة بالنسبة إلى شعب آخر» وهي حتما كريهة بالنسبة إلينا لأننا فشلنا في جعلها مؤسسات، فنحن لانشتم فيها رائحة الحقيقة ولا نرى فيها صدق النية، بل نمر بجانبها كما نمر بجانب كل الأوهام التي اعتقلت سنوات من عمرنا. لتكشف لنا في النهاية ذيل وهم كبير.أنمارس الكذب كنوع من الإستيتيقا لأن الصدق غالبا ما يضعنا على حافة التشاؤم؟ أومن أن الألم أقوى وأن فضيلته أوثق فهو الدليل على الإحساس.

إن الديموقراطيات الحقيقية لا تقوم على فكرة التمثيل فقط. هذه الفكرة التي تم إفراغها من كل روحها وجوهرها بذكاء وجوع عنكبوت بشع. بل تنهض أيضا على صدقية ذلك التمثيل ونجاعته، وهو ما ينسحب على شواهدنا وجداولنا الإحصائية ومؤشراتنا التنموية وتقاريرنا السنوية. الحقيقة، منجاتنا وخلاصنا وكل شهادة أو جدول لا يمثل الحقيقة، ينبغي أن نجد طريقة لتجريمه. لنقف ضد الريع المعرفي، فالكذب على الذات هو بشكل ما جريمة ضد الآخر، الكذب منفى الوطن والحقيقة رحِمُهُ.

شارك المقال

شارك برأيك