حريق مستشفى مكناس يخرج ثلثي الأسرة عن الخدمة ومنتخبون يطالبون آيت الطالب بإجراءات استعجالية

05 أغسطس 2022 - 19:30

على إثر الحريق الذي ألحق خسائر هامة بمستشفى محمد الخامس بمكناس، طالب منتخبون بالمدينة وزير الصحة والرعاية الاجتماعية باتخاذ إجراءات استعجالية للتكفل بالمرضى الذين تم تنقيلهم وتجميعهم، وبالتسريع بإصلاح الخسائر الناتجة عن الحريق، الذي أدى إلى جعل أغلب الأسرة الطبية بالمستشفى غير صالحة للعمل.

وأدى الحريق الذي اندلع الثلاثاء الماضي إلى تقليص عدد الأسرة العاملة إلى نحو الثلث، بعدما عطل أكثر من 160 سريرا طبيا عن العمل جراء إتلاف خطوط الربط الكهربائي بمختلف المصالح الطبية بالمستشفى.

وطالبت النائبة البرلمانية مروة الأنصاري، وزير الصحة باتخاذ إجراءات استعجالية للتكلف بالمرضى وإصلاح الخسائر الناتجة عن الحريق، مشيرة إلى أن هذه المؤسسة الصحية لم تعد تلبي الحاجيات الدنيا لرعاية عمالة يقارب عدد سكانها المليون نسمة.

من جهته طالب محمد البوكيلي، نائب عمدة المدينة بتدخل وزير الصحة والرعاية الاجتماعية وإيجاد حلول طارئة للمشكل، مشيرا إلى أن المستشفى اضطر لتقليص عدد المرضى المتكفل بهم داخل مصالحه. وسجل البوكيلي أن الوزير قد وعد في تواصله مع المسؤولين المحليين بإيجاد حلول طارئة للمشكل.

وكان الحريق قد دفع إدارة المستشفى إلى نقل المرضى الذين كانوا يتابعون علاجاتهم بمختلف التخصصات بعد دمج عدد من المصالح في بعضها البعض. وجرى دمج مصلحة جراحة الأعصاب والدماغ مع مصلحة جراحة العظام، فيما دمجت مصلحة الجراحة العامة وجراحة المسالك البولية مع مصلحة جراحة الأطفال، كما دمجت مصلحة أمراض الأطفال مع مصلحة الأعصاب والحروق، في حين تم دمج مصلحة أمراض الغدد ومصلحة أمراض القلب مع مصلحة الأمراض الصدرية، فيما دمجت مصلحة الجهاز الهضمي مع مصلحة الأمراض الباطنية.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي