تغيير رخصة السياقة المغربية يضع مغاربة إيطاليا في مأزق والرباط تنتظر ردا من روما

09 أغسطس 2022 - 17:30

نقل أفراد من الجالية المغربية المقيمة بالخارج المتضررون من مشكل تغيير رخص السياقة المغربية لنظيرتها الإيطالية، احتجاجاتهم من روما إلى الرباط، للمطالبة بتدخل حكومي عاجل ينهي معاناتهم، وسط تعهدات بقرب التوصل إلى تسوية تنهي الجدل.

وقام مسؤولون من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، اليوم الثلاثاء، باستقبال عدد من المواطنين، الذين حلوا أمام مقر الوزارة، بهدف الاستفسار عن مآل هذه الإجراءات حيث قدم المسؤولون المذكورون، كافة التوضيحات والخطوات التي تم اتخاذها في هذا الصدد.

وحسب مصادر، فإن المشكل المطروح حاليا يخص النسخ الجديدة لرخص السياقة والصادرة ابتداءً من يناير 2020، حيث أنه في إطار تحديث رخصة السياقة المغربية، أصدر المغرب في فاتح يناير 2020، رخصة إلكترونية جديدة، الأمر الذي طرح بعض الإشكالات القانونية بشأن الاعتراف بها من طرف السلطات الإيطالية المختصة.

هذا التعديل، يستدعي تحيين الاتفاقية المتعلقة بالاعتراف المتبادل برخص السياقة بين المملكة المغربية وجمهورية إيطاليا، والموقعة بروما بتاريخ 26 نونبر 1991.

من جانبها، وبعد أن تلقت سفارة المملكة المغربية، بروما، مجموعة من الشكايات، استقبلت عدداً من المواطنين والهيئات المهنية المتضررة من عدم اعتراف السلطات الإيطالية برخص السياقة في نموذجها الجديد قصد تقديم كافة المعلومات وتبسيط الخطوات التي تم اتخاذها من طرف السلطات المغربية لحل هذا الإشكال.

وقامت السلطات المغربية (الوكالة الوطنية للسلامة الطرقيةNARSA) بالاشتغال على “مشروع ملحق” لتحيين الاتفاق الموقع بين البلدين، حيث تمت مراسلة السلطات الإيطالية بهذا الخصوص، حيث لا زالت السلطات المغربية تنتظر التوصل بالجواب من طرف السلطات الإيطالية.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.