الركاكنة يقدم من جديد «الجدبة»

27 يناير 2014 - 22:05

ويأتي هذا العرض استئنافا لجولته الفنية في إطار برنامجه مع فرقة مسرح الحال لهذه السنة، بعد انتهائه من تمارين تحضيرات مسرحيته الجديدة «باباوان» الموجهة إلى الطفل، والتي دامت حوالي شهرين، وقدم عرضها الأول بمدينة سلا الجديدة في الأسبوع الأول من هذا الشهر. 

 مسرحية «الجدبة» التي أنتجتها فرقة مسرح الحال بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس، والتي ألفها الكاتب المغربي عبد الإله بنهدار، هي من تشخيص كل من كنزة فريدو وأحمد بورقاب وهند ظافر وعزيز الخلوفي وعبد الكبير الركاكنة.

ويشتغل على السينوغرافيا محمد شريفي، فيما تشرف على الملابس مريم الزايدي، وعلى الإدارة التقنية حسن المختاري، وعلى إدارة الخشبة خالد الركاكنة، وعلى المحافظة خالد المغاري، فيما يشتغل على الموسيقى عدنان السفياني.

وتحكي «الجدبة»، وهي مسرحية كوميدية اجتماعية، قصة سيدة تدعى «زهيرو» وملقبة بزوزو الفخراني، تحلم بالسيطرة والتسلط بشتى الطرق.. وتريد، بحكم نزعتها الانتهازية والوصولية، الحفاظ على موقعها الاجتماعي الذي يخولها هامشا كبيرا من ممارسة السلطة، مستغلة في ذلك الوضع الاعتباري لزوجها الطاهر الذي صنعت منه شخصية سياسية لامعة.. وعلاوة على ذلك، تحاول السيدة المتسلطة أن تربط زواج ابنتها «نوال» بما ستجنيه هي من مصالح لأن الجشع والطمع يعميان بصيرتها، وتضرب بكل القيم والعواطف عرض الحائط. لكن ظهور شخصية أخرى، ممثلة في الأستاذ «ميمون»، سيؤثر على مجريات الأحداث، وسيعيد الأمور إلى نصابها، ولم لا وهو الضيف المكلف بتقديم دروس التقوية للفتاة نوال التي سيتقدم فيما بعد لخطبتها. ظهور هذه الشخصية الجدية والساذجة في الوقت ذاته سيقلب حياة الأسرة رأسا على عقب. 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي