هكذا يحاول أتاتورك النهوض مجددا من قلب ساحة «تقسيم»

03 فبراير 2014 - 17:02

رجب طيّب أردوغان، الرجل الأسطوري الذي تحوّل على مدى العقد الماضي إلى قدوة ونموذج لكثير من إسلاميي الرقعة العربية، في قلب دوامة سياسية وأمنية داخلية وخارجية غير مسبوقة، منذ أن خلع عنه وعن رفاقه جبة الأب الروحي، نجم الدين أربكان، انطلق محلّقا في سماء النجومية السياسية التركية. 

وبعدما تحوّلت إسطنبول إلى قبلة ثالثة للإسلاميين العرب، بعد قبلتي مكة والقدس، وتوافد عليها على مدى السنوات القليلة الماضية، الآلاف منهم لتلقي الدروس في كيفية تطويع الدولة العميقة، ومجابهة الجيش والقضاء دون نار ولا رصاص. وأوفد جلّهم، بمن فيهم قادة حزب العدالة والتنمية في نسخته المغربية، أبناءهم تباعا للجلوس في جامعات «الفاتح» وغيرها من مؤسسات التكوين العلمي بنفحة دينية؛ باتت اليوم أيضا مقبلة على تقديم دروس أخرى، في استخلاص العبر ومعرفة الأخطاء والثغرات التي ترافق النجاح مهما كان كبيرا، وتسمح بالتالي بتسرّب السوس لينخر العظام ويهدّد بتفتيتها.

هنا «تقسيم»

الساعة تشير إلى الحادية عشرة من ليلة باردة حدّ الجمود، في قلب ساحة «تقسيم» التاريخية والشهيرة، ليس لجمالها وروعتها، بل لما أحدثته قبل شهور قليلة، من انقلاب ولحظة فارقة في مسار رجل ظلّ حتى العام الماضي، متمتعا بصورة بطولية يمتزج فيها الإعجاب العاطفي بالاقتناع الفكري، لكونه أول من استطاع على طول الرقعة الإسلامية، الجمع بين صلابة المواقف وقوتها، وحبّ الناس ورضاهم. هنا، في هذه الساحة نجح خصوم رجب طيّب أردوغان في كسر صفاء صورته البطولية تلك، وبات لهم مثالا يسردونه للدفع بكون الرجل ليس ملاكا طاهرا، ولا مفتقدا للمعارضين، وسجلّه لا يخلو من اصطدام عنيف بين الأمن والمتظاهرين.

نافورة تاريخية ينتصب في وسطها نصب يجسّد رمز الدولة التركية الحديثة ومؤسسها، مصطفى كمال أتاتورك. هذا الأخير يبدو كمن يحرس الساحة وهو محاط بكبار قادة دولته، على يساره جنرال عسكري، وعلى يمينه زعماء سياسيون، وخلفه نواب برلمانيون. هنا، كان المئات يعتصمون قبل شهور، متمسّكين ببقاء الساحة وعدم السماح لأردوغان بتحويله إلى مشروع استثماري كيفما كانت قيمته وعائداته. وغير بعيد عن النافورة، تنتصب أشجار يبدو من جذوعها وفروعها أنها ضاربة في القدم، وتصرّ خُضرة الساحة على احتلال مساحة كبيرة في قلب المدينة المعجزة، موفرة مجالا هادئا لجلوس المتأملين، وتجوّل شبان وشابات يبدو أنهم أكثر من دافع عن بقاء الساحة حماية لفضاء عاشوا فيه لحظات دفئ رغم برودة المناخ.

سكون المكان وبرودته لا تكسره إلا حناجر مجموعة من الشبان والشابات، أطلقوا العنان لأصواتهم بالتكبير والصراخ بعبارات يصعب فهمها من بعيد، ويعبرون الساحة من أقصاها إلى أقصاها. «هنا، كان الأتراك على موعد مع مشاهد مؤلمة اعتقدوا أنهم تخلصوا منها للأبد. هنا، رأينا كيف يهجم أفراد الأمن المدججين بالعصي بكل قسوة على الشبان المعتصمين»، يقول مصدر تركي شهد اعتصامات ساحة «تقسيم»، مضيفا، أن القوات الأمنية التي تولّت إنهاء الاعتصام اضطرت إلى الاعتصام بدورها في محيط المكان، «وهناك من العناصر من قضى يومين أو ثلاثة مرابطا هنا دون نوم، فماذا يمكنك أن تنتظر من إنسان اضطر إلى البقاء واقفا لأيام، حين يواجه معتصمين كانوا السبب في محنته»، يضيف المصدر نفسه.

سوريون فقراء وسط إسطنبول الغنية

حول الساحة تنتصب بنايات شامخة بعضها لمؤسسات بنكية وأخرى لشركات، فيما يكشف طابق علوي لإحداها، عن أجسام رجال ونساء يقومون بحركات رياضية داخل قاعة حديثة، واجهتها من زجاج يكشف ما بداخله. وبتوجّهك من وسط أشجار الساحة نحو نافورة أتاتورك، وإكمالك المسير في هذا الاتجاه، تجد نفسك في مدخل زقاق يعتبر من بين الأكثر شعبية وشهرة في إسطنبول، يؤمه السياح والسكان الراغبون في التجوّل، ويحدث أن تصادف فيه بين الفينة والأخرى، وجها من الوجوه التي بات يعرفها المغاربة جيّدا، من خلال أدوارها البطولية في المسلسلات التركية المدبلجة. «لهذا المكان طعم ونكهة خاصة مليئة برائحة التاريخ، لهذا لا يمكننا التفريط فيه»، يقول أحد تجار الزقاق ملخصا أسباب ما جرى من اصطدامات. ورغم عدم حدوث أي تظاهر أو احتجاج، فإن زائر المكان يشعر أن أعينا كثيرة تحرسه، وأن سيارات الشرطة التي تعبره بكثرة لم تنس بعد ما حصل فيه، ووحدهم نساء وأطفال سوريون، لا يعبؤون بكل ذلك، ويجلسون رغم البرد القارس متسوّلين الطعام والمال.

مشهد هؤلاء السوريين الفقراء جعل بعض الأتراك لا يقصدون هذا المكان للتجوّل والنزهة أو الاحتجاج فقط، رغم أنه بات شبيها بالساحة المقابلة للبرلمان المغربي، لكثرة تردد الراغبين في التظاهر والاحتجاج عليه؛ بل منهم من يأتي خصيصا لتقديم يد المساعدة لأطفال ونساء جنت عليهم الحرب الطاحنة الدائرة في بلاد الشام. سيارة بيضاء من نوع «رونو»، وهو نوع كثير الانتشار في شوارع إسطنبول؛ تتوقّف فجأة في إحدى جنبات الساحة، ثم يُفتح زجاجها الأمامي من جهة اليمين، وتمتد من داخلها يد تحمل «سندويتشات» موجّهة للأطفال السوريين الموجودين هناك. مشهد ما إن حدث حتى خلق استنفارا في المكان، حيث نادى الأطفال على بعضهم البعض، وتبعتهم الأمهات، إحداهن ألقت الطفل الذي كان في حضنها أرضا، وركضت خلف السيارة البيضاء مشيرة إليها بالتوقف بعد أن انطلق سائقها. لكن لحسن الحظ أن مزيدا من «السنديوتشات» كانت ما تزال في حوزته، ليتوقّف ويسلّمها للراكضين خلفه.

مشهد آخر يحدث صبيحة اليوم الموالي في شارع آخر غير بعيد من هنا، لمجموعة من الرجال والنساء، يمشون بشكل جماعي ويبدو الغضب على وجوههم، ويرددون على ما يبدو أنها شعارات باللغة تركية. «إنه ما يشبه حزب الاستقلال عندكم، أي الحزب الوطني القومي في تركيا، واسمه حزب الشعب»، يقول مصدر تركي مبددا تساؤلات وفد من الصحافيين المغاربة يزور المدينة. هؤلاء هم المعارضون السياسيون لأردوغان، وهم في احتجاج شبه دائم ضده، في كل مرة يجدون ملفا سياسيا أو اقتصاديا أو اجتماعيا يحملهم على التظاهر ضد رئيس الحكومة وزعيم الحزب الذي يسيّر المدينة منذ عقود.

حفدة أتاتورك وغولن يدا في يد

حزب الشعب هذا يعتبر من الأحزاب العريقة في تركيا، وهو الذي حكمها طويلا، قبل أن يسطع نجم الإسلاميين في سماء الدولة العلمانية. ويعود ظهور هذا الحزب إلى يوم اعتبر مصطفى كمال أتاتورك أن الديمقراطية تحتاج إلى إحلال العقل والمنطق والعلم مكان الدين، والذي هو الإسلام. وأسس أتاتورك لهذه الغاية حزب الشعب سنة 1923، قبل أن يغيّر اسمه ويصبح «حزب الشعب الجمهوري» عام 1924. 

حزب أتاتورك هذا هو الذي يستعدّ اليوم لضرب أردوغان في صميم قلبه السياسي، ويراهن على الفوز بالانتخابات المحلية لمارس المقبل، وسحب عموديتها من حزب العدالة والتنمية. فالعارفون بأسرار السياسة في تركيا، يقولون إن أول محطة نحو رئاسة الحكومة في أنقرة، هو منصب عمدة إسطنبول. المنصب الذي تقلّده أردوغان ذات يوم، وكشف فيه عن قدرته الخارقة على تحقيق المستحيل، وحوّل المدينة الغارقة حينها في الأزبال والمشاكل الاجتماعية وغياب النقل والماء… إلى جوهرة حقيقية، تؤمّن الانتقال الجميل بين آسيا وأوربا.

لهذا يسعى حزب الشعب الجمهوري هذا إلى إيصال مرشّحه مصطفى ساري غول، السياسي المعروف في إسطنبول، إلى مقعد العمدة. والجديد الذي يدعم هذا المرشح ويجعله يصدّق إمكانية حدوث هذا الحلم في مواجهة حزب أردوغان الواسع الانتشار والشعبية، هو كونه بات يتمتع رسميا بدعم «حزمت»، أو «الخدمة» كما تسمى جماعة فتح الله غولن باللغة العربية. هذه الأخيرة تحوّلت فجأة، وبعد أكثر من عقد من التحالف الاستراتيجي سياسيا والمنسجم إيديولوجيا مع حزب العدالة والتنمية، إلى خصم عنيد. 

كريم بالشي، مدير نشر مجموعة «زمان» الإعلامية صاحبة الجريدة الأكثر انتشارا بقرابة مليون و200 ألف نسخة من المبيعات يوميا، قال إن جريدته تنتمي إلى نفس عائلة «حزمت». ودافع بالشي عن موقف هذه الأخيرة من أردوغان، معتبرا أن هذا الأخير أصيب بكبرياء السلطة، وتعلّم من الزعماء العرب «ّعادة سيئة» تتمثل في الخرجات القوية، ومهاجمة الخصوم بشكل قاس، «وهو ما لا يتلاءم مع ثقافتنا التركية، نحن لا يحكمنا من يهجم أكثر، بل من يقنع أكثر»، يقول بالشي، موضحا أن الأزمة الحالية يجب أن تنتهي بإبعاد أردوغان عن قيادة حزبه، بعد تكبيده خسائر انتخابية على رأسها مدينة إسطنبول، أو استبدال حزبه بالكامل بحزب آخر ينال رضا ودعم جماعة فتح الله غولن، ويصبح الأول في تركيا.

الإعلامي العارف بكواليس المشهد التركي والمناهض لأردوغان، دافع عن هذه الفكرة وإمكانية حدوثها، قائلا إن حزب العدالة والتنمية نفسه تأسس في وقت قياسي، وفاز بالانتخابات بعد ثلاثة أشهر من تأسيسه. «وهو ما يمكن أن يحدث، خاصة أن حزب العدالة والتنمية ابتعد كثيرا مع أردوغان عن وسط اليمين، وبات يقترب أكثر فأكثر من اليمين المحافظ، بل أصبح يتحدّث مثل علماء الدين ويُصدر الفتاوى، وهذا أمر ليس جيدا». خلف هذا الكلام، توجد تحركات فعلية لضرب أردوغان في قلب معقله وانتزاع مدينة إسطنبول منه، ليس فقط بواسطة حملة إعلامية شديدة الضراوة، حيث تحوّلت أكثر الجرائد التركية انتشارا وتأثيرا، أي «زمان»، إلى منبر مخصص كليا لمهاجمة أردوغان وسياساته؛ بل إن الأمر بلغ مستوى تحركات عملية.

 

الحلف الأمريكي

 

مرشح حزب الشعب الجمهوري للانتخابات المحلية بإسطنبول، مصطفى ساري غول، بات في خرجاته الإعلامية المتوالية يكشف عن تودّد ومغازلة واضحة لجماعة فتح الله غولن. وهذه الأخيرة تردّد على لسان جميع قادتها، أن سكان إسطنبول باتوا يرغبون في التغيير، وأن الجماعة لا يحتكرها أي حزب سياسي، بل يمكنها دعم كل من يحترم «المبادئ» التي يحترمها الأتراك. بل إن لقاء رسميا تم بين قياديين في حزب الشعب الجمهوري، وقيادة الجماعة في الولايات المتحدة الأمريكية، مقرّ إقامة «الأستاذ»، وهو اللقب الذي يطلقه أعضاء «حزمت» على زعيمهم غولن. علما أن الحزب نفسه كان يصوّر الجماعة على أنها أكبر خطر يتهدد تركيا العلمانية في السنوات الأولى لظهورها.

هذا اللقاء الأمريكي وعوامل أخرى كثيرة، يدفع البعض هنا، وفي مقدمتهم أردوغان، إلى التلويح بتهمة التحالف مع الأعداء الخارجيين لإنهاء التجربة الناجحة لأردوغان على رأس تركيا، ومنع استمراره عبر تغيير الدستور ليمنح صلاحيات تنفيذية هامة للرئيس، ومن ثم انتقاله (أردوغان) إلى قصر الرئاسة بعد إتمامه الولاية الثالثة على رأس الحكومة. «تهمة العمالة للخارج هذه تعتبر عملة رائجة بكثرة في تركيا، ومن بين أكثر من اتهموا بها هو أردوغان نفسه»، يقول الإعلامي التركي الكبير مصطفى أكيول. هذا الأخير وإن كان ينشر كتاباته في صحف تعتبر موالية لأردوغان وحكومته، إلا أنه لا يتأخر في انتقاد الخرجات القوية لزعيم تركيا الجديدة. «إذا كان هو نفسه اتهم مرارا بالعمالة لأمريكا وخدمة مصالحها في تركيا والمنطقة، كيف يلجأ هو أيضا لهذا السلاح؟»، يقول أكيول، مضيفا أن كلا من واشنطن وتل أبيب «هم بكل تأكيد سعداء لما يقع في تركيا حاليا، وهم من أكبر من يسعى إلى إزاحة أردوغان؛ لكن استخدامه هو لتهمة الخيانة والعمالة للخارج لا يسعفه كثيرا، لأنه يُفرط في ذلك». 

المدارس هي السبب

لكن، هل أصدر المحافظون الجدد، المقربون مع جماعة «غولن» في أمريكا، والبيت الأبيض الديمقراطي حاليا، أوامر مباشرة إلى «الخدمة» كي تسحب الدعم عن حزب أردوغان وتسقطه؟ الأمر أكثر تعقيدا من ذلك، والسبب الفعلي والمباشر الذي فجّر حلف الإسلاميين، هو الخطوة التي أقدم عليها أردوغان مؤخرا، والقاضية بتجريد جماعة غولن من أحد أهم وأخطر أسلحتها، وهي مدارسها التحضيرية. هذه الأخيرة تعدّ بالمئات وتنتشر في جميع أنحاء تركيا، وتخصّصها الجماعة لإيواء الطلبة وإطعامهم، وتمكينهم من منح مالية مدة عام كامل، قبل التحاقهم بالجامعات. «أخبار اليوم» زارت إحدى هذه المدارس التي قطعت الصلة بين أردوغان وغولن، وهي عبارة عن مؤسسة وقفية، تضم مرافق تبدأ من غرف إيواء الطلبة، وتنتهي بقاعات الدرس والتكوين، مرورا بمطعم وملاعب رياضية ومسجد داخلي… 

هذه المؤسسات تعتبر غير نظامية، حيث لا تندرج ضمن المنظومة التعليمية التركية، بل تعتبر بمثابة محطة استراحة، يتوقف فيها الشاب بعد نيله شهادة الباكالوريا، ليستعد لدراساته الجامعية، خاصة منها الدراسات المتخصصة في الأديان والدراسات الإسلامية. نوزاد صواش، أحد قياديي جماعة عبد الله كولن النافذة، وذات التأثير الكبير في الأوساط الاجتماعية التركية، ومطّلع جيّد على الوضع السياسي والفكري للمغرب، دافع بشدة عن هذه المدارس، معتبرا أنها تقدّم خدمة إنسانية وثقافية وفكرية للشبان، وأوضح صواش أن هذه المدارس تعتبر واحدة من مجالات اشتغال الجماعة، والذي قال إنه انطلق منذ الثمانينيات، وتعزّز أكثر بعد سقوط الإتحاد السوفياتي أواسط التسعينيات. فيما يقدّر مراقبون حجم الثروات التي تتحكّم فيها «حزمت» بملايير الدولارات، تديرها شبكة كبيرة من رجال الأعمال الموزعين بين الداخل والخارج.

ضريبة القرب مع إيران

فلماذا قرّر أردوغان فجأة إغلاق هذه المؤسسات، علما أن كثيرا من أعضاء حزبه وأتباعه والمتعاطفين معه، هم من خريجيها؟ المراقبون هنا يقولون إن أردوغان أنهى عام 2010 صراعه مع الدولة العميقة في تركيا، بنجاحه في الحصول على تأييد شعبي واسع في استفتاء غير مسبوق، جرّد الجيش والقضاء من آخر صلاحياتهم، وأصبحت بالتالي الحكومة صاحبة اليد العليا على الشأن السياسي والقرار التنفيذي. إلا أن الجيب الأخير من جيوب النفوذ كان على أردوغان أن يتخلّص منه حتى تصبح السياسة خالصة للسياسيين، وهو جيب حركة «حزمت»، والتي باتت المنافس الوحيد لحزب العدالة والتنمية داخل مؤسسات وأجهزة الدولة. فمن خلال مدارسها التحضيرية هذه، باتت «حزمت» تتوفّر على جيش كبير من الأتباع والمتعاطفين داخل دواليب الدولة، خاصة في سلكي القضاء والأمن. 

أردوغان أعلن قبل أشهر قراره وقف الدعم المالي عن هذه المؤسسات، داعيا إياها إلى الالتحاق بالمنظومة التعليمية التركية، مبديا استعداده لمساعدتها في ذلك ماديا وبيداغوجيا. فيما يردّ نوزاد صواش قائلا إن: «هذه مؤسسات تعليمية خاصة، نحن نتولى تمويلها وتوفير أساتذتها وهي خاضعة بالكامل للقانون». وسرعان ما ينتقل صواش إلى مهاجمة  أردوغان، مستغربا كيف يتحوّل تفجير فضيحة فساد مالي إلى حملة لعزل وتغيير القضاة والأمنيين، وذهب هذا المتخصص في الدراسات الإسلامية، إلى أن فضيحة الفساد الأخيرة، كشفت عن أن اليد الإيرانية حاضرة بقوة.

إثارة اليد الإيرانية تفسّرها مصادر تركية أخرى، بكون أحد خصوم جماعة غولن ومساندي أردوغان، هو رجل أعمال من أصل إيراني، اسمه رضا زراب. هذا الأخير يعتبر أحد أهم رجال الأعمال الذين يدعمون أردوغان، ويتولى ضمان المعاملات المالية بين تركيا وإيران، حيث تمنع القرارات الدولية على تركيا دفع مقابل الغاز الإيراني بشكل مالي مباشر، فيتم اللجوء إلى إيداع تلك الأموال في حسابات إيرانية في تركيا، وتقوم إيران بعد ذلك بشراء الذهب من رضا زراب، وتدفع له من هذه الحسابات البنكية، فيما يعتبر دفاع أردوغان عن إيران، في الأمم المتحدة في السنوات القليلة الماضية، أحد أسباب نقمة واشنطن وإسرائيل عليه. 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي