زملاء الممثل الراحل نور الدين بكر: الجيل الذهبي بدأ في الانقراض

03 سبتمبر 2022 - 01:00

بقلوب حزينة نعى الفنانون المغاربة صديقهم الراحل نور الدين بكر، الذي وافته المنية أمس الجمعة، عن عمر ناهز السبعين، بعدما كان يعاني من مرض السرطان على مستوى حنجرته لسنوات عدة.

كتب عدد من الفنانين سطورا عبر حساباتهم الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن حزنهم على فقدان زميلهم بالساحة الفنية، نور الدين بكر، حيث وصفه الفنان محمد الشوبي بالعلامة الفارقة في ميدان المسرح والتلفزيون والسينما.

وكتب الشوبي على حائطه بـ « فايسبوك »: إنا لله وإنا إليه راجعون أحد الكبار يرحل عنا واحد من العلامات الفارقة في ميدان المسرح والتلفزيون والسينما كوميدي فذ وتراجيدي عميق … إنسان مرهف الحس والملكات الفنية ».

وأضاف محمد الشوبي: صديق وفي وعملاق بمشاعره الإنسانية الضاربة في جبال المحبة ينعيك إلي من أعرفهم ومن لا أعرفهم وتنبجس من عيني دموع الفراق رحمك الله يا أخي وجعل قبرك روضة من رياض الجنه وأحاط أهلك وأصدقاءك وكل من أحبك بفائض من الصبر والسلوان، وداعاً نور الدين بكر من لم يكن يحبك على الأقل يقدرك ويحترمك. ستبقى ابتساماتك وروحك تسكن أرواحنا ».

ونعت الممثلة عائشة ماه ماه، نور الدين بكر، من خلال تعليقها على منشور الشوبي بـ »الجيل الذهبي بدأ في الانقراض واحد تلو الآخر…لله ما أعطى ولله ما أخذ…إنا لله وإنا إليه راجعون…الله يصبر أولاده وزوجته وكل من أحبه كإنسان وكفنان…عزاؤنا واحد… ».

ومن جهته نشر الفنان المغربي رشيد الوالي تدوينة عبر قناته الرسمية على « أنستغرام » فور علمه بوفاة الراحل بكر، الذي كانت بداياته معه، حيث كتب: « ببالغ الحزن والدموع علمت بخبر وفاة الفنان نور الدين بكر هذا الصباح. ما عساني أقول وما عساني أفعل. لا نقول إلا ما يرضي الله. إنا لله وإنا إليه راجعون. عزائي لأسرته الكبيرة والصغيرة ».

وأضاف الوالي في تدوينته: « عملت مع نور الدين بكر قليلا. لكني تعلمت منه الكثير. لا زالت عبارته الشهيرة مشيتي فالخسران أحمادي تتداول لحد اليوم. قفشاته ومستملحاته وخفة دمه كان لها الدور الكبير في محبة الناس له. وفي نجاح معظم الأعمال التي شارك فيها. وبموته يغيب واحد من أعلام الفن الكوميدي بالمغرب. لكنها الحياة كل واحد فينا يقول كلمته ويرحل. البقاء لله » .

وشارك الفنان مهدي فلان صورة قديمة تجمعه بالراحل وهو في سن صغير وعلق عليها بـ »وداعا عمي نور الدين … الله يرحمك ياربي … عاونتيني بزاف وكنتي كتعاملني بحال واحد من ولادك الله يرحمك ويغفر ليك ياربي ».

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي