فطــام دولــة

11 فبراير 2014 - 22:09

 بإمكان الشر أن يتاجر وفي يده مسبحة. ما يبدو صحة، توازنا، انسجاما، يمكنه أن يكون موضوع سؤال وتفكير. لنتذكر هنا أن حالة التثاؤب الوجودي التي تسود بعض الدول الصغيرة المترفة تؤجل إلى حين أسئلة الديموقراطية وتضع في سرداب المجتمع كل توقها لمعاني التحضر والحداثة. طول أمد الباطل يلبسه لباس العادة ويجمله بالحق مغتصبا. طول أمد الكذبة يحولها بسلطان الزمن وجبروت التراكم إلى وهم، يختلس وجه الحقيقة ويرافع باسمها، حتى إذا جاء الحق وحصحص البرهان، سرت في عروق الحياة وشرايينها فتنة ما بعدها فتنة.

تريد الدولة أن تستوي على عرشها. تريد أن تقف مستندة إلى نداء المستقبل وموقنة بكرامة الإنسان. تريد للحق أن يستعيد وجوده وللحقيقة أن تتسيد وللصحة الصحيحة أن تحارب مرضا، عرف كيف يتقنع بوجه صحة زائفة تصادر الأسئلة وتمدح الهزيمة.

لكن السؤال يصرخ: كيف نفطم مجتمعا استساغ باطلا تربى معه متقنعا بصورة الحق؟ كيف نفطم دولة استطابت تأجيل الأسئلة وسكنت في أرض المؤقت الدائم؟ كيف نعجل بفطام إنسان وجد في سعة الخطأ ما يصرفه عن نجاعة الصواب، ووجد في سماحة التحمل ما يغنيه عن صرامة الحسم؟

كانت تجربة الإنصاف والمصالحة نموذجا للفطام، فرصة لتأهيل دولة وتعليمها أن الحياة تتغذى على النور ولا تعيش على الدم، حياة تمدح الغد ولا تجعل الماضي مقبرة لآلام أمة كان الحلم جريمتها.

لكن هذا الفطام لم ينجح، ذلك أن هناك من تسللوا خفية ذات خديعة ولقموا فم الوطن رضاعة بحليب مغشوش، وسمموا كل إمكانية لأن تستعيد الدولة فرصتها في أن تطهر شرايين أسئلتها من دم الأجوبة الفاسدة، تلك التي كانت تُصنع في سراديب الموت وأقبية القهر وفي دروب نحتتها معان تم سحلها لتفقد صلتها بالحياة. فإذا بالوطن يرضع من جديد ومن نفس الثدي ومن ذات الرضاعة فشاخت في لمح البصر كل أحلام فتية صدقوا الله ما عاهدوه عليه. الفعل الجبان الذي طال قبر المرحوم بن زكري مؤشر على جهات اختارت أن يبقى الوطن رهينة وأن يقضي عمره في حجر من يحجرون على السؤال ويكفنون الحلم.

تأخير الفطام يتكرر من جديد كلما حاولت الدولة أن تضيق من مساحة Le marché noir  أو شاءت كما تشاء كل دولة تحترم نفسها ومواطنيها أن تجعل كل شيء يقع تحت طائلة التقويم والمحاسبة، ذلك أن هناك أنفسا تعفنت بوثوقيتها وصنعت في غفلة من كل ترسانة المساءلة، مقاومة عنيدة وممانعة شرسة لكل تغيير ونقد. فطفقت تحارب كل فرصة لاستقامة الوطن، استقامة خيرة نبيلة تعيد للحياة توازنها، وتذكرنا بما اعتبره سينيك: «إلها جعل من نفسه ضيفا على جسد فان»، ذلك أن العبرة ليست بالأرض، بل بثقة الخطوة وثبات العزم ولنستحضر سينيك مرة أخرى وهو يقول: «من أكثر المساكن تواضعا يمكن الانطلاق حتى السماء، لنقف إذن» غير أن في بلدنا تجار حليب فاسد وسدنة حبو وصانعي إفلاس في المعنى وغذاؤهم ثقافة محبطة تدين بالولاء للهزيمة.

للغد صبر ينفذ، وللوطن رجاء أنهكه تأخير عقارب الساعة وتأجيل الحسم، والذين يقتاتون على الباطل سيحرصون دائما على تأجيل الفطام لأنهم وكلاء استعمار خفي يحارب الحرية ويعيش على قفا وطن يرضع ويحبو. هذا وطن يعاتبه ظهره، يقول مللت من الطعنات ألا تلتفت، ونريده أن يقول: أموت ولا ألتفت.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي