متهمة بالخيانة الزوجية تتراجع عن اتهامها لشرطي باغتصابها

12 فبراير 2014 - 21:47

 أظهرت أن هذه السيدة، اختلقت هذه القصة كاملة، وأنها تراجعت عن اتهاماتها بعدما تبين من الأبحاث أنه لا يوجد أي دليل على اتهاماتها.

الشرطة حسب المصادر، قامت بإجراء تحليل للحمض النووي للمشتكية، وكذا للشرطي المتهم، كما استمعت للشرطي المعني، ولأشخاص كانوا موقوفين في الليلة نفسها، التي كانت فيها المشتكية رهن الحراسة النظرية، فتبين أن هذه الاتهامات غير صحيحة.

وأفادت مصادر أن السيدة التي تتحدر من منطقة سيدي بطاش بضواحي العاصمة الرباط تراجعت عن اتهاماتها، مبررة ذلك بأنها كانت في حالة حرجة بعدما أوقفتها الشرطة متلبسة بتهمة الخيانة الزوجية، بعد تبليغ من زوجها، ولهذا لجأت إلى هذا الاتهام لصرف الأنظار عن قضية الخيانة الزوجية. واتصلت « اليوم24»، بالنقيب عبدالرحيم الجامعي، الذي ينوب عن هذه السيدة، فأكد عدم علمه بنتيجة التحقيقات.

وكانت جمعيات حقوقية احتجت أمام وزارة العدل لمساندة هذه السيدة، وفي اتصال مع عبدالإله بن عبدالسلام، من الجمعية المغربية لحقوق الانسان، أكد لـ» اليوم24»، أنه لا تتوفر للجمعية أي معطيات حول هذا الملف، مشيرا أن عائلة هذه السيدة، لم تتصل بالجمعية، مؤكدا أن النقيب عبد الرحيم الجامعي هو من يتابع الملف. وكان هذا الملف قد وصل إلى قبة البرلمان عندما طالبت حسناء أبو زيد، البرلمانية عن الاتحاد الاشتراكي، كلا من وزير الداخلية، ووزير العدل بفتح تحقيق في هذه الاتهامات، قبل أن يتضح أن هذه مجرد اتهامات لا أساس لها.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي