الريسوني: معظم النخب العربية والإسلامية لا تعرف شيئا عن شيء اسمه "الجمهورية الصحراوية"

12 سبتمبر 2022 - 20:00

في مقال جديد لأحمد الريسوني كتبه أياما بعد انسحابه من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، تحت عنوان « حكاية الشعب الصحراوي والجمهورية الصحراوية.. »، قال الفقيه المغربي إن « معظم المثقفين والنخب العربية والإسلامية، فضلا عمن سواهم، لا يعرفون شيئا عن شيء اسمه (الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية)، مع أن هذا هو السبب المحوري للنزاع والتوتر المزمنين في العلاقات بين المغرب والجزائر، وبين دول المنطقة المغاربية عموما ».

وأوضح الريسوني، أنه « منذ سقوط الأندلس بدأت الدول الأوربية تعدُّ عدتها للقيام بغزو انتقامي مضاد للأقطار الإسلامية جنوب البحر الأبيض المتوسط، وعلى رأسها عدوهم الأكبر: المغرب الأقصى »، مضيفا أنه « تحقق لهم ذلك بالفعل، وتمكنوا في النهاية من احتلال مجمل هذه الأقطار، ثم الانطلاق إلى غيرها »..

وأضاف الريسوني، « في أواسط القرن العشرين بدأت الدول الاستعمارية تترنح وتتأهب للرحيل والانسحاب، تحت ضغط المجاهدين والزعامات الدينية والسياسية الساعية للاستقلال..

وتحدث الريسوني عن « المسيرة الخضراء »، حيث استعاد على إثرها المغرب من إسبانيا صحراءه المحتلة، لتختلق للمغرب مشكلة جديدة، حيث أُعلن عن تشكيل « الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب- البوليساريو ».

ووفق الرئيس السابق لاتحاد علماء المسلمين، « تولت كل من ليبيا القذافي، والنظام الجزائري، الاحتضان التام لهذه الحركة وتمويلها وتسليحها وتدريبها وإيواءها.. وبعد ذلك سارعت بعض الدول والأنظمة الشيوعية، ودول أوربية وإفريقية ولاتينية، إلى الاعتراف بهذه الحركة وتأييد مسعاها نحو « الاستقلال » وتحرير الصحراء من « الاحتلال المغربي »!.

كان عدد سكان الصحراء، حسب الإحصاء الإسباني الذي أجري سنة 1974 ويعترف به الجميع، هو:73497 نسمة، يضيف الريسوني « نعم، ثلاثة وسبعون ألف مواطن، وقد يصلون اليوم إلى مائة ألف أو يزيدون: يشتركون مع باقي إخوانهم سكان المغرب في الدين، والمذهب، والطرق الصوفية، واللغة واللهجة، والأصول القبلية، والروابط العائلية، والتاريخ، والجغرافية الصحراوية.. ».

وختم الريسوني مقاله بالقول، « لو استعملنا المعايير التي تم بموجبها اختراع « الشعب العربي الصحراوي » و »الجمهورية الصحراوية »، لكنا قد « ربحنا »، « عشرات الشعوب العربية الصحراوية »، وعشرات الجمهوريات الصحراوية الجديدة.. ألسنا جميعا صحراويين، من المحيط إلى الخليج؟ أليس في كل بلد عربي صحراء غربية، أو صحراء شرقية، أو صحراء جنوبية، أو صحراء شمالية، أو صحراء وسطى؟ ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي