بنخضرة: وقعنا اتفاقية تؤكد دعم 14 دولة إفريقية لمشروع أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب (+فيديو)

15 سبتمبر 2022 - 17:45

فيديو: أسامة الإدريسي

قالت أمينة بنخضرة، المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، اليوم الخميس، عقب التوقيع على مذكرة تفاهم بين المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا وجمهورية نيجيريا الاتحادية، والمملكة المغربية، “اليوم سنمر إلى مرحلة جد مهمة، لأنها تؤكد دعم الدول الإفريقية الـ14 للمشروع”.

وأضافت بنخضرة في تصريح لوسائل الإعلام، “من بداية الدراسات ساهمت المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا في تتبع المشروع، لكن اليوم بتوقيع الاتفاقية يؤكدون أنهم سيساهمون في جميع المراحل الأخيرة للتنفيذ، التي ستمكن من إنجاح المشروع الذي سيعطي لإفريقيا تموقعا أكثر في المنطقة ويساهم في ربطها بالقارة الأوربية”.

ووقع الاتفاقية ممثل المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، سيديكو دوكا، مفوض البنية التحتية والطاقة والرقمنة، وميلي كولو كياري الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية النيجيرية، وأمينة بن خضرة، المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن.

وأضافت بنخضرة، “مشروع أنبوب الغاز بين المغرب ونيجيريا، هو مشروع استراتيجي له أهمية كبرى، لأنه سيساهم في تنمية المنطقة وفي الولوج إلى الكهرباء والطاقة المستدامة، وسيساعد في تطوير الاقتصاد وتطوير المناخ الاقتصادي للمنطقة”، مؤكدة أن المشروع، “سيساعد كل البلدان التي سيمر منها أنبوب الغاز، في تطوير مؤهلاتها المعدنية والصناعية”.

وحسب بيان مشترك صدر عقب توقيع مذكرة التفاهم، فإنه، “سيتم تركيب خط أنبوب الغاز على طول ساحل غرب إفريقيا، انطلاقا من نيجيريا ومرورا عبر البنين والطوغو وغانا وساحل العاج وليبيريا وسيراليون وغينيا وغينيا بيساو وغامبيا والسنغال وموريتانيا وصولا إلى المغرب، وسيتم ربطه بأنبوب الغاز المغاربي الأوربي وشبكة الغاز الأوربية”.

كما ستمكن هذه البنية التحتية، يضيف المصدر، من تزويد الدول غير الساحلية في النيجر وبوركينا فاسو ومالي بالغاز النيجيري، مؤكدة أن “المشروع الاستراتيجي سيساهم في تحسين مستوى معيشة السكان، وتكامل اقتصادات المنطقة بالإضافة إلى تخفيف حدة التصحر بفضل التزويد المستدام والموثوق من الغاز”.

وتم إطلاق مشروع أنبوب الغاز نيجيريا المغرب عام 2016 في أبوجا برئاسة الملك محمد السادس والرئيس النيجيري محمد بخاري، وهو مشروع ضخم لنقل الغاز النيجيري إلى عدة دول في غرب إفريقيا ومن ثم إلى المغرب، ومن خلال المملكة، إلى إسبانيا وأوربا.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.