أمكراز: شبيبة "البيجيدي" تجنبت مسار الانشقاق عن الحزب

17 سبتمبر 2022 - 13:30

قال الكاتب الوطني لمنظمة شبيبة “البيجيدي”، ووزير الشغل السابق مُحمد أمكراز، “إن شبيبته ظلت خير سند للحزب سواء عندما كان في صفوف المعارضة أو عندما انتقل إلى الأغلبية خلال قيادته الحكومة في العشر سنوات الأخيرة”.

وأوضح أمكراز، اليوم السبت، خلال الجلسة العامة للمؤتمر الوطني السابع، الذي افتتح أمس الجمعة ببوزنيقة، بأن شبيبته “نحتت مسارا مختلفا عن شبيبات أحزاب سياسية أخرى، انتهى بها المطاف إلى الانشقاق عن أحزابها في سياق سياسي مُعين، في إشارة إلى ما جرى للشبيبة الاتحادية عندما تولى حزب الاتحاد الاشتراكي قيادة الحكومة فيما سُمي بالتناوب الديمقراطي”.

كما أضاف وزير الشغل السابق، بأن السنوات الأربع الماضية التي تحمل فيها مسؤولية منصب الكاتب الوطني للشبيبة، كانت لها تحديات وصعوبات وإكراهات، مشيرا إلى أنه “تمكن من صيانة أمانة مسؤولية قيادة الشبيبة قبل تسليمها في المؤتمر الحالي إلى قيادة جديدة”.

ويرى الكاتب الوطني لشبيبة “البيجيدي”، أن “اقتراع 8 شتنبر 2021، أفرز خَريطة انتخابية لا تعكس الخريطة السياسية ببلادنا”.

وتابع أمكراز، “إن اقتراع 8 شتنبر ترتب عنه تشكيل حُكُومة عاجزة عن تلبية احتياجات وتطلعات المواطنين عكس ما تم الترويج له إبان الانتخابات، وتشكيل مَجالس جماعية لا تهتم بمصالح المواطنين بقدر اهتمامها بمصالحها الخاصة”، مضيفا، أن “الحكومة عاجزة بشكل واضح عن كبح جماح ارتفاع الأسعار”.

وفي ظل تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا، على اقتصادات الدول، حَذر وزير الشغل السابق من خطورة تحول “بلدان منطقتنا إلى ساحة للصراع بين القوى الدولية”، مشددا على أن ذلك يَفرض المزيد من التعبئة الداخلية لما تم تحقيقه من مكاسب في ملف الوحدة الترابية.

ما حققه المغرب من مكاسب في هذا الملف، يتطلب حسب أمكراز “تحصينه من أجل تحقيق المزيد من الانتصارات، مما يُقرب المغرب من إغلاق قوس النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية”.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.