جدل بين الأطباء حول المهام الموكلة إلى ممرضي التخدير والإنعاش

19 سبتمبر 2022 - 10:00

عبرت أزيد من 22 هيئة في مختلف التخصصات الطبية عن رفضها مراسلة وزير الصحة الأخيرة التي تفسح المجال أمام ممرضي التخدير والإنعاش للقيام بكل المهام المرتبطة بهذا التخصص.

وكان وزير الصحة والحماية الاجتماعية في رسالة له المؤرخة في 7 من نفس الشهر الجاري ، تدعو لفسح المجال لممرضي التخدير والإنعاش للقيام بتدخلاتهم في غياب الطبيب المختص.

وأعربت التنظيمات الصحيةعن تخوفها من تبعات ذلك على صحة المرضى، وعن قلقها من أن يجد الممرضون المعنيون أنفسهم عرضة للمتابعة القانونية، في غياب نص قانوني صريح يحميهم.

وفي سياق ذاته، أوضحت الفدرالية الوطنية لأطباء التخدير والإنعاش أنها عملت على التواصل مع مختلف مكونات الجسم الطبي، وتوصلت على إثر ذلك بمواقف من مجموعة من التنظيمات النقابية والمهنية الصحية، التي تدعو لحماية الممارسة الطبية المؤطرة قانونيا، والتي هي اختصاص طبي صرف، لا يمكن أن يُمنح لأية جهة كانت وتحت أية مبررات.

وأوضحت بأن التنظيمات الصحية المهنية التي سارعت لتبني ودعم ومساندة مطالب الفدرالية الوطنية لأطباء التخدير والإنعاش، تمثل تخصصات حيوية كما هو الحال بالنسبة لتخصص أمراض القلب والشرايين، وأمراض السرطانات وطب العلاج بالأشعة، وجراحة الأعصاب، وطب العيون، وطب وجراحة الأطفال، وطب المسالك البولية.

وطب النساء والتوليد، وأمراض الجهاز الهضمي، وأمراض الرئة، وتخصص المسالك البولية، إضافة إلى الموقف الذي عبر عنه تجمع أطباء الجلد، وأطباء الصحة النفسية والعقلية، وممثلو الطب الباطني، والمختصون في أمراض الدم، وأطباء أمراض الأنف والأذن والحنجرة، وكذا أطباء أمراض الكلي، وأطباء أمراض الغدد والسكري والسمنة.

وذكرت الفيدرالية أن جائحة كوفيد 19 أوضحت للجميع أهمية تظافر الجهود وتكتلها بين مختلف مكونات الجسم الصحي لمواجهة مختلف التحديات الصحية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي