تقطيع إداري للأراضي يغضب قبائل صحراوية بنواحي كلميم

18 سبتمبر 2022 - 23:00

خرج العشرات من أعيان قبيلة أيت لحسن نواحي مدينة كلميم، الأحد، في وقفة إحتجاجية رداً على ما أسموه “بالتقطيع الإداري المجحف في حقهم وفي حق ساكنة جماعة رأس امليل”.

وقال بيان أعلن عنه المحتجون عقب نهاية الوقفة الإحتجاجية، والدي توصل اليوم24 بنسخة منه، ” إن قبائل أيت لحسن ومن معها من القبائل المتضامنة معها، ترفض رفضا باتا ما اسموه انتزاع الواجهة البحرية لجماعة راس اومليل، وتندد بسعي جهات على الترامي على اراضي القبائل الصحراوية من منطقة وادنون الى  وادي الذهب، مروراً بواد الساقية الحمراء، رافضين معه التقطيع الترابي الجديد الدي حرم جماعة راس امليل من أراضيها واقتطعها لصالح جماعات أخرى دون أي اعتبار للتقسيم الإداري القبلي الوارد بوثيقة 1936 المتضمن لجميع أعيان وشيوخ القبائل”.

وطالب المحتجون، بضرورة التراجع عن قرار التقطيع الإداري الجديد الذي أجهز على النفوذ الترابي لجماعة رأس امليل وإعادة الجهة الشرقية والساحلية الى حاضرتها ومكانها الطبيعي إحتراما للحدودو المرسومة بين القبائل التي تحترم بعضها البعض وتربطها أواصر المحبة والإخـاء..”

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.