حضور ضعيف للجمعيات المتخصصة في قضايا السجين وأسرته (المندوب العام للسجون)

21 سبتمبر 2022 - 11:20

تأسف محمد صالح التامك، المندوب العام إدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الأربعاء، لضعف الحضور الكمي والكيفي للجمعيات المتخصصة التي تعنى بقضايا السجين وأسرته.

وأوضح التامك، في افتتاح فعاليات الدورة الحادية عشرة من برنامج الجامعة في السجون، “الجامعة الخريفية 2022″، بالسجن المحلي لسلا، أنه “يلاحظ في الميدان، حضورا ضعيفا “كما وكيفا”، لجمعيات متخصصة تعنى بقضايا السجين وأسرته على المستوى الثقافي والتعليمي والصحي”.

وأضاف المسؤول عن إدارة السجون، “هذا الوضع يبقى بطبيعة الحال، دون تطلعاتنا جميعا بالنظر لما يقتضيه تأهيل المعتقلين من مجهودات نوعية ومسؤولية مشتركة”.

ويعزى ذلك بحسب التامك، إلى “كون المشاريع التي تتقدم بها بعض الجمعيات والمنظمات يعوزها التمويل اللازم لتنزيل برامجها، أو لكونها تخالف الشروط والكيفيات التي حددها القانون المنظم للسجون والمرسوم المطبق له والقوانين الاخرى الجاري بها العمل، أو لأنها مشاريع لا تتماشى واستراتيجية المندوبية العامة التي تنهجها في مجال تأهيل السجناء لإعادة إدماجهم”.

واعتبر التامك أن “اللقاء العلمي الذي تنظمه المندوبية العامة، يسعى إلى تمكين الساكنة السجنية عموما وفئة الطلبة الجامعيين على الخصوص، من التفاعل والحوار مع نخبة من الأساتذة والباحثين ومختلف ممثلي القطاعات والهيئات الحكومية وغير الحكومية وممثلي جمعيات المجتمع المدني”.

وتحدث المندوب العام، عن “الدور الهام لفعاليات المجتمع المدني في المساهمة في تأهيل نزلاء المؤسسات السجنية خلال فترة الاعتقال وبعد الإفراج”، مشيرا إلى “أهميتها البالغة في تجسير الهوة بين السجين ومجتمعه”.

ووعيا بأهمية الدور الذي يلعبه المجتمع المدني في تنزيل مختلف البرامج التأهيلية، يضيف التامك، “قامت المندوبية العامة بتفويض منح الترخيص للجمعيات الجادة النشيطة في المجالات المرتبطة بالتأهيل لإعادة الإدماج لمديري المؤسسات السجنية، وذلك في انسجام مع سياسة اللاتمركز التي تسنها”.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.