الجزائر تحصل على حصص صيد في المياه الإقليمية الموريتانية

24 سبتمبر 2022 - 09:30

اتفقت الجزائر وموريتانيا خلال اجتماع اللجنة الفنية المشتركة الجزائرية الموريتانية في مجال الصيد البحري على منح الجزائر حصصا سنوية للصيد في المياه الإقليمية الموريتانية.

وقال وزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية الجزائري، هشام سفيان صلواتشي خلال ترؤسه مع وزير الصيد والاقتصاد البحري الموريتاني، محمد ولد عابدين ولد أمعييف، أشغال اللجنة الفنية المشتركة الجزائرية الموريتانية في مجال الصيد البحري، إن علاقات التعاون الثنائية تعرف “ديناميكية جديدة خاصة مع زيارة الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني إلى الجزائر نهاية ديسمبر الماضي، والتي نتج عنها تفعيل التعاون في العديد من المجالات، لا سيما ما تم الاتفاق عليه مؤخرا خلال أشغال الدورة الـ19 للجنة الكبرى المشتركة التعاون بين البلدين التي جرت بداية الشهر الجاري بنواكشوط”.

الإعداد لهذه الخطوة بدأ رسميا شهر يونيو الماضي، عندما أشار محضر اجتماع عقدته اللجنة الفنية القطاعية الموريتانية الجزائرية في مجال الصيد البحري بنواكشوط، إلى التحضير لاتفاقية جديدة بموجبها تمنح مجموعة من السفن الجزائرية حصة للصيد بالمياه الإقليمية الموريتانية، تجسيدا لخمس اتفاقيات سابقة.

الاتفاق حظي باحتفاء جزائري خاص، وحظي محمد عابدين امعييف، وزير الصيد والاقتصاد البحري للجمهورية الإسلامية الموريتانية، باستقبال من طرف الوزير الأول الجزائري، أيمن بن عبد الرحمان، بقصر الحكومة، أشاد فيه المسؤول الجزائري بما تم التوصل إليه من تفاهم بخصوص وصول إبحار السفن الجزائرية في المياه الموريتانية.

وتطل موريتانيا على المحيط الأطلسي بشاطئ طوله 800 كيلومتر تقريبا، من مصب نهر السنغال إلى ميناء نواذيبو المستقل، وتعتبر من بين أكثر أماكن الصيد العالمية غنى بالأسماك، لاتساع الرصيف القاري والمناخ البحري.

ويفيد مختصون بإمكان اصطياد أكثر من مليوني طن سنويا من دون أن يتضرر النمو الطبيعي للثروة السمكية، فيما تحتوي المياه الموريتانية على 700 نوع من الأسماك، منها 200 ذات قيمة تجارية، تستغل 6 أنواع منها فقط في الأسواق التجارية المحلية والعالمية.

وعلى الرغم من توفر مقدرات هائلة في موريتانيا في مجال الصيد البحري، فإن الملاحظ أن التمويل الأجنبي ظل طوال فترة عمر الدولة الموريتانية عازفا عن الاستثمار في هذا القطاع الحيوي.

 

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *