وزير الخارجية الإسبانية: خطاب سانشيز بالأمم المتحدة "ليس مناقضا" لموقف بلاده بشأن الصحراء

25 سبتمبر 2022 - 21:00

عقب تجنب بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الإسبانية ذكر دعمه لمقترح الحكم الذاتي في الصحراء المغربية خلال خطابه بالجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الجاري؛ نفى وزير خارجيته خوسي مانويل ألباريس أن يكون خطاب سانشيز يعكس تناقضا في الموقف الإسباني بخصوص الصحراء.

وشدد ألباريس ضمن حوار صحفي مع “لارثون”، الأحد، على أن الإتفاق الإسباني المغربي الصادر في 7 أبريل الفائت، هو الموقف الإسباني مع المغرب.

وأثارت تصريحات سانشيز بشأن قضية الصحراء الإهتمام واعتبرته الجزائر بحسب وسائل إعلامها إشارة إلى تغير في الموقف الإسباني.

لكن ألباريس إن ما عبّر عنه سانشيز بوضوح في الأمم المتحدة هو السعي إلى حل سياسي مقبول للطرفين، في إطار قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع لها.

وذكر وزير الخارجية الإسباني أن جميع النقط التي يتضمنها الإعلان الإسباني المغربي يتم الوفاء بها، فهو خارطة طريق، تتطور بمرور الوقت مع الاستمرارية.

وأبرز أن هناك علاقة وثيقة للغاية بين إسبانيا والمغرب بسبب الموقع الجغرافي، والروابط التاريخية، والروابط الثقافية و الاقتصادية، والروابط الأسرية والشخصية.

وكان سانشيز خصص فقرتين أمام الدورة 77 للجمعية العامة، حيث يقول في الفقرة الأولى حرفيا “لا يمكننا جر الصراعات من القرن الماضي. ولهذا السبب، فيما يتعلق بمنطقة مهمة للغاية لإسبانيا مثل الصحراء، تؤيد إسبانيا حلاً سياسيًا مقبولاً للطرفين، في إطار ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

وأضاف، و”بهذا المعنى، فإن عمل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة يبدو أساسيًا بالنسبة لي، وأود أن أقول إنه يحظى بالدعم الكامل من حكومة إسبانيا”.

وتابع في فقرة أخرى “سيواصل بلدي، إسبانيا، دعم السكان الصحراويين في المخيمات، كما فعل دائمًا، كونه المانح الدولي الرئيسي للمساعدات الإنسانية لمخيمات اللاجئين الصحراويين”.

هذا التصريح أثار اهتمام الجزائر، إذ اعتبرتها إشارة إلى تغير في الموقف الإسباني اتجاه الصحراء.

 

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *