سائقون مغاربة محاصرون في بوركينا فاسو بعد الانقلاب... ومطالب بتدخل حكومي لحمايتهم

01 أكتوبر 2022 - 21:00

أضحى عدد من السائقين المهنيين المغاربة عالقين في جمهورية بوركينا فاسو بعدما قررت السلطات العسكرية إغلاق الحدود بعد نجاح الانقلاب الذي قاده عدد من الضباط أمس الجمعة، ما دفع المهنيين إلى مطالبة الحكومة بالتدخل بشكل عاجل لضمان حماية هؤلاء السائقين في ظل هذه الظروف.

وفي بيان للرأي العام سجلت المنظمة الديمقراطية للنقل واللوجستيك متعددة الوسائط، أن السائقين صاروا في وضعية صعبة بسبب التطورات السياسية التي تعرفها جمهورية بوركينا فاسو، وبسبب الأوضاع التي تعيشها هذه الدولــة الإفريقية وقرار غلق الحدود البرية والجوية، وتداعيات وتأثير هذا الوضع غير المستقر على سلامة وأمن السائقين المهنيين للنقل الدولي للبضائع ومركباتهم المحملـة بالبضائع والسلع.

هؤلاء السائقون المهنيون أصبحوا عالقين ببوركينا فاسو وببعض دول إفريقيا جنوب الصحراء، بكل من النيجر والسنغال، إضافة إلى ما سببته الأحداث الأخيرة وعدم الاستقرار التي تعرفه جمهورية مالــي كذلك.

ودعت الجهة ذاتها الحكومة والدبلوماسية المغربية إلى التدخل العاجل لتوفير الحماية الجسدية للسائقين المهنيين المحاصرين بدول إفريقيا جنوب الصحراء وتوفير المواد الغذائية اللازمة لهم.

كما عبرت عن قلقها بخصوص الحالـة الصحية للسائقين المهنيين وإمكانية تعرضهم لوبـــاء الملاريـا بسبب الظروف المناخية التي تعرفها دول إفريقيا جنوب الصحراء وغرب الساحل، في ظل انعدام المياه الصالحة للشرب ومواد التنظيف.

وحذرت المنظمة من إمكانية السطو على الشاحنات المغربية بسبب عدم الاستقرار الأمني بجمهورية بوركينافاسو. داعية قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لتسهيل وتأمين مرور وعودة الشاحنات المغربية العالقة بالحدود البوركينابية وبجمهورية مالــي.

 

كلمات دلالية

بوركينا فاسو شاحنات
شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي