شركة "طاقة" الإماراتية توفر 10 في المائة من حاجيات الطاقة في المغرب

07 مارس 2014 - 15:53

 حيث سيساهم هذين الجزأين في زيادة 700 ميغا واط لقدرة إنتاج الطاقة في المغرب وهو ما يمثل 10 في المائة من حاجيات الطاقة في المغرب.

شركة طاقة الإماراتية التي تمكنت من الدخول إلى البورصة المغربية عن طريق إنشاء فرع لها في المغرب، ستتمكن من خلال هذين المركزين بأن ترفع من إنتاجية مركز الجرف الأصفر للطاقة بنسبة 50 في المائة وذلك لاعتمادها على وسائل حديثة.

عملية إدماج المركزين الوحدتين الجديدتين في شبكة الكهرباء الوطنية قد تم الانتهاء منه خلال الشهر الماضي حسب ما أكده عبد المجيد العراقي مدير " Jorf Lasfar Energy Company" وهي الفرع التابع لشرطة "طاقة" الإماراتية، مضيفا بأن الوحدة الأولى ستكون جاهزة للاشتغلال خلال ثلاثة أشهر الأولى من السنة الحالية في حين أن الوحدة الثانية سيتم تشغيلها أواخر هذه السنة.

وبالانتهاء من هذا الجزء من المشروع فإن فرع شركة "طاقة" في المغرب يؤكد على صدارته في مجال إنتاج الكهرباء من طرف القطاع الخاص حيث توفر على حصة 38 في المائة في السوق، لهذا فإن عبد المجيد العراقي يؤكد على أن "أي خطر يهدد عدم اشتغال الوحدتين قد تم استبعاده ما دمنا قد وصلنا إلى المرحلة النهائية وهي الاندماج في شبكة المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب".

وقد وقعت الشركة الإماراتية عقودا مع المكتب الوطني للكهرباء تقوم الشركة بموجبه بإنتاج الكهرباء في المغرب لمدة طويلة عن طريق هذا المركز الطاقي الذي تم بناء بتمويل إماراتي وخبرة يابانية وكورية.

ومن خلال الانتهاء من هذا الجزء من المركز الطاقي في الجرف الأصفر فإن الشركة الإماراتية قد رفعت قدرتها الإنتاجية إلى أكثر من 2056 ميغاواط خلال هذه السنة.

كما أن شركة طاقة الإماراتية هي بيت الشركات الخمس التي حصلت على الصفقة الضخمة التي أعلن المكتب الوطني للكهرباء والتي تفوق قيمتها أكثر من 11 مليار درهم وذلك من أجل إنتاج أكثر من 850 ميغاواط عن طريق الطاقة الريحية.

ويبلغ رأسمال فرع الشركة الإماراتية في المغرب حوالي 10.5 مليار درهم على الرغم من رقم معاملتها سجل انخفاضا طفيفا خلال السنة الماضية بنسبة 2.2 في المائة إلى أن الشركة تعتبر الأولى في مجال إنتاج الطاقة من طرف الشركات الخاصة في المغرب.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي