بالفيديو ..مؤرخون:شعوب مغاربية ومشرقية ساهمت في بناء تاريخ فرنسا

09 مارس 2014 - 09:38

جاء ذلك خلال لقاء حول موضوع: “فرنسا العربية المشرقية” شارك فيه الباحث التونسي عبد الوهاب مؤدب، والشاعر الفرنسي ذو الأصول التونسية هوبير حداد، والكاتب الموريتاني الفرنسي كريم مسك، والمؤرخ الفرنسي نيكولا بونسيل، والكاتب الفرنسي المولود بالجزائر، جون ماري بلاس دوروبليس، في وقت متأخر من مساء السبت، في  الرباط، في إطار المهرجان الدولي للكتاب والفيلم “مسافرون مذهلون“.

وقال المؤرخ الفرنسي، نيكولا بونسيل، إن “التأثير الذي مارسه المشرق والعالم العربي على فرنسا كبير حدا، وما زال مستمرا إلى الآن”، مشيرا إلى أن بلاده “تمثل البلد الأوروبي النموذجي الذي يظهر فيه هذا التأثير بشكل جلي على مدى 13 قرنا“.

ونوه بونسيل إلى أن هذا التأثير هو الذي دفع دار النشر الفرنسية “لاديكوفيرت” إلى إصدار كتاب ضخم بعنوان: “فرنسا العربية المشرقية”، وهو ثمرة عمل جماعي، يسرد تاريخ فرنسا في علاقتها بالعالم العربي مشرقا ومغربا، منذ القرن السابع وبداية الفتوحات العربية، وحتى العصر الراهن.

ويشار إلى أن بونسيل ضمن أربعين مؤرخا شاركوا في تأليف هذا الكتاب.

وأكد بونسيل أيضا أن بلاده شهدت “على مدى ثلاثة عشر قرنا، بشكل أو بآخر، حضور شعوب عربية ومغاربية ومشرقية وعثمانية على التراب الفرنسي، حضورا ساهم في بناء تاريخ فرنسا السياسي والثقافي والعسكري والديني والفني والاقتصادي“.

 ومضى قائلا: “أن يكون المرء عربيا مشرقيا في فرنسا، بصرف النظر عن دولته أو ديانته، معناه أنه يندرج في حكاية جماعية يسكنها الأبطال، والمعارك، والأساطير، والأحلام، وتندرج أيضا ضمن الهويات المتعددة التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من فرنسا في القرن 21“.

من جهته، رأى الكاتب والمفكر التونسي عبد الوهاب مؤدب، وهو متخصص في فلسفة الإسلام، ويشرف على برنامج فكري في القناة الفرنسية الثالثة، أن الهوية الفرنسية تطرح اليوم أكثر من سؤال، خاصة أن البلد يعج بالجنسيات المتعددة، وبالثقافات المختلفة، ومن بينها الثقافة العربية والإسلامية.

 وأكد مؤدب (الذي صدر له ولـ “بنجامين اسْتورا”، مؤخرا، كتابا بعنوان: “تاريخ العلاقات بين اليهود والمسلمين”)، أن فرنسا تأثرت بالفلسفة والفكر العربي الإسلامي، واغتنت من تاريخه ومن إنتاجاته الفكرية، والأدبية، والفنية، التي ما زالت مستمرة إلى الآن، مشيرا إلى أن مجموعة قصص “ألف ليلة وليلة” (تدور في أغلبها بشخصيات وبيئات عربية)، ما زالت تمارس سحرها على الثقافة الفرنسية حتى الآن.

كما قال الكاتب الموريتاني الفرنسي كريم مسك، إن “فرنسا اليوم مختلطة، ولم تعد مثلما يتذكرها في طفولته، فرنسا البيضاء والمسيحية”، مذكرا بمحاولته طرح أسئلة الهوية بفرنسا في روايته “عرب الجاز“.

ونوه مسك إلى أنه سعى من خلال إصدار هذه الرواية إلى ” إثارة الانتباه إلى الحضور العربي والمشرقي في التاريخ والذاكرة المشتركة بفرنسا“.

 

 

https://www.youtube.com/watch?v=6ta057aVicc

شارك المقال

شارك برأيك
التالي