تخريب نقوش أثرية بضيعة فلاحية بزاكورة واختفاء 197 من أصل 200 نقشٍ بجهة درعة تافلالت

06 أكتوبر 2022 - 23:30

تعرضت مواقع أثرية للتخريب بجهة درعة تافلالت، ولم يتبق سوى ثلاثة نقوش من أصل أكثر من 200 نقشٍ. وكان آخر التخريبات التي تعرضت لها مواقع أثرية ما حدث لموقع النقوش الصخرية “واخير” بجماعة كتاوة، في إقليم زاكورة، والمكتشَف من قِبَل باحث فرنسي، والمسجل في فهرس مواقع النقوش الصخرية لمديرية التراث الثقافي، بسبب الأشغال المرافقة لإنشاء ضيعة فلاحية خاصة بالبطيخ الأحمر.

وأوضحت خديجة أروهال، البرلمانية عن فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، خلال سؤال وجهته لوزير الثقافة والشباب والتواصل، أن الموقع المذكور كان يضم نقوشاً صخرية منجزة بأسلوب “تازينا” ذات القيمة الثقافية والحضارية والتاريخية التي لا تُقدر بثمن.

وقالت البرلمانية، إن بلادنا تزخر بمواقع أثرية لا تُقدَّر قيمتُها اللامادية والتاريخية والحضارية بثمن، إلا أن عدداً من هذه المواقع يتعرض إلى أعمال تخريبية في غاية الفداحة، كما هو الحال بجهة درعة تافيلالت التي شهدت تواتر أعمال التخريب في مواقع أثرية متعددة، مثل موقع أكدز، وتيزي، ومكاربية، وتامسهالت، بإقليم زاكورة، وموقعيْ إوراغن وبوكركور بإقليم الراشيدية.

 

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *