برلماني يقلل من أهمية اتفاق النقابات مع الحكومة حول التعويضات العائلية جراء "نقص الخصوبة"

11 أكتوبر 2022 - 19:30

أكد عضو المجموعة النيابية لـ »البيجيدي »، مصطفى إبراهيمي على أن « الاستفادة من التعويضات العائلية بحوالي 100 في المائة التي تصل إلى الإبن الرابع والخامس والسادس ستطال عددا قليلا من الأسر ».

وأرجع الإبراهيمي في اجتماع عقدته لجنة القطاعات الاجتماعية، الجمعة الماضي، سبب ذلك إلى انخفاض مؤشر الخصوبة بالمغرب الذي لا يتجاوز 2.7 فقط، مقللا من حجم المطالب التي حققتها النقابات بموجب اتفاق الحوار الاجتماعي الموقع مع الحكومة عشية ماي الماضي.

يذكر أن الحكومة صادقت في اجتماع بداية شتنبر المنصرم، على مشروع مرسوم تم بموجبه رفع التعويضات العائلية من 36 درهما إلى 100 درهم بالنسبة للطفل الرابع والخامس والسادس.

المرسوم الذي يتعلق بتغيير المرسوم الصادر في شأن تحديد شروط منح التعويضات العائلية للموظفين والعسكريين ومستخدمي الدولة والبلديات والمؤسسات العمومية، يأتي تنفيذا للاتفاق المبرم بين الحكومة والنقابات عشية الاحتفال بفاتح ماي الفائت.

تضمن الاتفاق المذكور عددا من الالتزامات من بينها منح الآباء إجازة أبوية لمدة 15 يوما لتمكينهم من مساعدة زوجاتهم في الأسبوعين الأولين من الولادة، وهو الالتزام الذي تم تنزيله من خلال مراجعة القانون المتعلق بالوظيفة العمومية.

الإبراهيمي هنأ بغير قليل من السخرية الحكومة لقدرتها على إقناع النقابات بعرض لم تتجاوز الاعتمادات المرصودة له حوالي 8 مليارات درهم فقط، في إشارة إلى رفض النقابات عروضا قدمتها الحكومتان السابقتان اللتان قادهما « البيجيدي » وصلت الاعتمادات المرصودة لبعضها إلى 14 مليار درهم.

وفي معرض تعليقه على عرض وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، استبعد الإبراهيمي قدرة الحكومة على إخراج خلال هذه الولاية « مدونة الشغل، وإصلاح التقاعد، وقانون الإضراب وقانون النقابات ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي