المغرب لا يعترف بأي حدود برية مع سبتة ومليلية وفق مراسلة إلى الأمم المتحدة

13 أكتوبر 2022 - 14:00

وجهت الحكومة المغربية رسالة إلى المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الانسان، توضح فيها أن مليلية لا تزال مدينة محتلة، ولا يمكن الحديث عن حدود وإنما نقاط عبور.

الرسالة الموجهة إلى المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف بتاريخ 9 شتنبر 2022 والتي نقلتها الخميس، صحيفة « السبانيول » يصحح فيها المغرب مصطلح « الحدود الإسبانية المغربية » معتبرا أن « المغرب ليس له حدود برية مع إسبانيا ».

جاءت ردا على رسالة وجهتها الأمم المتحدة في 13 يونيو  تطلب فيها معلومات من السلطات المغربية بشأن « الاستخدام المفرط والقاتل للقوة مع المهاجرين المنحدرين من أصل أفريقي، ولا سيما اللاجئين. وطالبي اللجوء « .

الوثيقة المكونة من 11 صفحة، ذكر سبتة ومليلية عدة مرات، ودائمًا ما يشير إليهما المغرب على أنهما مدن »محتلة » أو « جيوب ».

هذه التصريحات التي أدلى بها المغرب أمام الأمم المتحدة أثارت جدلا واسعا في اسبانيا اليوم، حيث رأى فيها متابعون أنها تتعارض مع تصريحات الرئيس بيدرو سانشيز خلال مثوله أمام برلمان بلاده في يونيو الماضي لتقديم تقرير عن العلاقات مع المغرب بعد الموقف الجديد بشأن الصحراء المغربية، حيث قال أن « السيادة الإسبانية على سبتة ومليلية لا مجال للشك فيها ».

الجدل الذي أثارته مراسلة المغرب للأمم المتحدة حول وضعية مليلية المحتلة، تظهر حساسية الجانب الاسباني تجاه كل ما يتعلق بالموقف المغربي من وضع الثغرين المحتلين، معيدة للأذهان ما وقع قبل سنتين بسبب تصريحات لكرئيس الحكومة السابق سعد الدين العثماني قال فيها إن « سبتة ومليلية من النقاط التي من الضروري أن يفتح فيها النقاش »، وأضاف أن هذا الملف « معلق منذ خمسة إلى ستة قرون، لكنه سيفتح في يوم ما ».

تصريحات العثماني حول مليلية أثارت غضبا اسبانيا آنذاك، واستدعت على إثره وزارة الخارجية الإسبانية سفيرة المغرب لدى مدريد كريمة بنيعيش، لاستيضاحها، وقالت الوزارة في بيان صدر في أعقاب الاجتماع مع السفيرة المغربية إن « إسبانيا تتوقع من جميع شركائها احترام سيادة بلادنا ووحدة أراضيها وقد طلبت -من السفيرة- إيضاحات حول تصريحات رئيس الوزراء المغربي ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي