المسيح: على المبدع أن يكون مجنونا وحكيما وألا يكون شرطيا على نفسه

17 مارس 2014 - 22:19

 

يمثل الزجال أحمد المسيح والروائي عبد العزيز الراشدي تجربتين أدبيتين فريدتين تنتميان إلى جيلين مختلفين. فالأول ينتمي إلى رعيل السبعينيات، بما عايشه في هذه الفترة من تحولات وتوترات سياسية واجتماعية عنيفة. بينما الثاني ينتمي إلى جيل الشباب، الذي يسعى إلى أن يكون حامل المشعل في فترة تموج، هي الأخرى، بتحولات سياسية وثقافية واجتماعية جذرية. لكن التجربتين تتكاملان من حيث الرؤية الإبداعية والفنية، كما قال الناقد والإعلامي مصطفى اللويزي في كلمة تقديم حفل التكريم.

في احتفائه بتجربة الزجال أحمد المسيح، قال الناقد أحمد الطايعي إنه استغرب الكتابة بالدارجة، منذ تعرفه على الزجال، موضحا أنه كان يعتقد أن الكتابة لا تتحقق إلا باللغة العربية فقط. كما أكد أن كتابة الزجل يمثل جزءا لا يتجزأ من الكتابة الشعرية الفصيحة. في هذا السياق، اعتبر أن دواوين المسيح تحمل نفسا شعريا لا يستشعره إلا الذي أحب الدارجة المغربية في علاقتها باللغة العربية. لكنه أشار إلى أن كتابة الزجل عند المسيح تدخل في باب «السهل الممتنع»، موضحا أنه رغم أن القراء عموما يفهمون قصائده الزجلية، إلا أن كتابتها تبقى صعبة المراس.

ومن جانبه، توقف الناقد عبد الرحمان تمارة على خصوصيات التجربة الأدبية، التي يخوضها الروائي عبد العزيز الراشدي منذ أكثر من عقد من الزمن. إذ اعتبر أن تجربته تتوزعها ثلاثة مستويات: يكمن الأول في تجربته القصصية التي تتكون من ثلاث مجاميع قصصية، والثاني في تجربته السردية التي تشتمل على روايتين حتى الآن. أما المستوى الثالث، فيتكون بحسب تمارة من نصوص إبداعية، هي عبارة عن تأملات خاصة، ونص رحلي. في هذا السياق، اعتبر الناقد أن تأمل هذه التجربة بمستوياتها الثلاثة يفيد أنها تتميز بالتركيز على الهامش، خاصة ما يتعلق بقضايا الجنوب الشرقي للمغرب، وأنها تهتم بقضية المحظور أيضا.

وانطلق الزجال أحمد المسيح في مداخلته من توضيح التباس مفهوم الزجل، حيث أشار إلى أن المشارقة يعتبرون أن الزجل يكتبه أشباه الأميين، موضحا أن هذا الأمر ينتج موقف اجتماعي يتفه الزجل. في حين، اعتبر أن الزجل في المغرب يقصد منه كل ما يقال أو يكتب ويبدع برهان شفوي، مشبها الملحون المغربي بالمعلقات الشعرية المعروفة. كما قال إن تجربته راهنت على الانتقال من الشفوي إلى المكتوب، ومن الحوار اليومي إلى لحظة الإبداع. وأضاف أن الزجال المغربي لازال يراهن على الانتماء إلى الأفق الشعري بدون اعتبار اللغة التي يكتب بها.

من جهة ثانية، تحدث المسيح عن علاقته بالكتابة، حيث اعتبر أن فيها نوعا من الارتجالية والاعتباطية والفوضوية. كما توقف عن خصائص بداياته الزجلية الأولى، واصفا إياها بأنها كانت حماسية واحتجاجية، ومعترفا بأنه ظلم الزجل في هذه المرحلة. لكنه أكد أن دواوينه الموالية اشتغلت وفق منظور أدبي يعتمد على الوعي والقصدية. كما اعتبر أن الكاتب، والزجال على نحو خاص، يجب أن يكون مجنونا وطفلا وحكيما، وألا يكون شرطيا على نفسه ونمطيا. وفي السياق ذاته، عاد المسيح إلى فترة السبعينيات، ليقول إن الزجل المغربي ولد يتيما خلالها، حيث لم يكن أمامه سوى نماذج تراثية وأخرى مشرقية كأحمد فؤاد نجم وصلاح جاهين، الخ. وأشار إلى أن معركة الزجل آنذاك كانت تروم تحديث القصيدة، واصفا بأنها كانت معركة انتحارية قامت من أجل التخلص من الشفوي والانتساب إلى أفق الكتابة، وكذا استقلال الزجل.

بدوره، اعتبر عبد العزيز الراشدي في إجابته عن الانحياز للهامش المغربي والميل إلى الكتابة عنه، أن المسار الفكري والإبداعي الإنساني بصفة عامة اليوم ينزع نحو إعادة الاعتبار للهوامش، موضحا أن الرواية تميل هي الأخرى إلى رسم الهامش كمركز. وأكد صاحب «مطبخ الحب» أن الهامش يخلق متعة القراءة في النصوص الأدبية. من جهة أخرى، أكد أن جيل الروائيين المغاربة الشباب راكموا تجارب إبداعية مهمة في مجال الرواية على الخصوص، لكنه اعتبر أن هذا التراكم لا يشكل حتى الآن تيارا متكاملا يمكن أن يرسم ملامح رواية جديدة في المغرب.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي