حكايات من هذا الزمن

21 مارس 2014 - 21:04

علما أن هذه الأعاجيب هي جزء من كل واحد يجعل من المشرق العربي ساحة انفجارات يختلط فيها صديد الماضي الذي يمضي، بضوء أفق لا يزال بعيدا رغم أنه على مرمى حجر.

القاضي الشهيد

قتلوا القاضي الأردني الفلسطيني رائد زعيتر أمام كل الناس، لا لشيء، إلا لأن الرجل رد على صلف الجندي الإسرائيلي على معبر الكرامة بحركة من يده أو بكلمة خرجت من بين شفتيه. لا ندري ماذا قال القاضي كي يستحق الاعدام. من المؤكد أن الجندي الإسرائيلي الذي أطلق الرصاص على صدر القاضي الفلسطيني كان ممتلئا بحس العدالة العنصرية، الذي يخوله أن يفعل ما يشاء بالفلسطينيين. 

عدالة الجلاد الإسرائيلي تقتل القاضي الفلسطيني! مفارقة كبرى تشكل جوهر المشروع الصهيوني. 

من المرجح أن يكون هذا الجندي القاتل، الذي لا نعرف اسمه، ممتلئا بشعور حاد بأنه لم يرتكب إثما، منذ متى كان قتل الفلسطينيين العزل جريمة في إسرائيل؟ لكن المفارقة الجديدة التي بدأنا نكتشفها مع احتلال عام 1967، هو أن الجندي الإسرائيلي يملك إلى جانب التفوق العسكري، شعورا مروعا بالخوف من الآخر. وهو خوف مركّب ناجم عن ذاكرة قديمة تحمل معها الارث العنصري الأوروبي، وذاكرة حديثة آتية من قدرة الفلسطينيين والعرب على الصمود، وامتلاكهم لذاكرة المأساة المتجددة التي لا تمحوها الأعوام.

دولة مدججة بالسلاح، وتمتلك الترسانة النووية الوحيدة في المنطقة، وتخاف من ضحاياها في الوقت نفسه.

عنصرية وخوف، تفوق عسكري ساحق وخوف، عناصر متى اجتمعت حولت الإنسان وحشا.

هذه هي الطبيعة العميقة لدولة الاحتلال، يطلبون من الضحية التي تقتل تحت سكاكينهم أن تطمئنهم؟ وهم لا يطمئنون إلى شيء.

أصيب الجــندي بالرعب لأن القاضي تصــــرف كإنسان يمتــــلك كــــرامة. كرامتنا سبب كاف لقتلـــنا، ومع ذلك يحدثونك عن عملية السلام!

علاء عبد الفتاح

رأيت على اليوتيوب، الفيديو حيث وقفت الكاتبة المصرية أهداف سويف ومعها مجموعة صغيرة من الناس، مطالبين بإطلاق سراح علاء عبد الفتاح، أحد ألمع المناضلين المصريين من أجل الحرية، وأحد صانعي فجر ثورة 25 يناير.

لن أتكلم عن شعوري بالمهانة أمام الحشد الذي وقف في مواجهة أهداف سويف شاتما مهددا ومتهما خيرة المناضلين المصريين ضد الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، بالعمالة لإسرائيل.

يا للعار، أبطال ثورة 25 يناير في السجن: أحمد ماهر ومحمد عادل وأحمد دوما وعلاء عبد الفتاح وآخرون في السجون، يعانون «التوحّد» كما كتب عبدالفتاح في مقال رائع، بينما يخرج ملك الفساد والإفساد أحمد العز من السجن.

عجبي! كما كتب صلاح جاهين مرة.

هل نحن أمام منعطف الفاشية العسكرية في الثورة المصرية؟ 

الإخوان خرّبوا نصف الثورة، والآن تأتي المؤسسة العسكرية لتخريب نصفها الثاني.

لكن أحمد ماهر يقول لنا من سجنه إن نصبر، لأن هذا الليل لن يكون طويلا.

راهبات معلولا

جاء الافراج عن راهبات معلولا كجزء من صفقة بين جبهة النصرة من جهة وقطر والأمن العام اللبناني والنظام السوري من جهة ثانية.

يحق للراهبات أن يفرحن، فهن ضحايا بريئة في حقول القتل السورية.

لكن السؤال الذي لم يطرحه أحد هو لماذا تم خطف الراهبات؟ ضمن أي منطق تستطيع جبهة النصرة تبرير فعلتها الشنعاء؟

ثم ما هذا الفرح الذي أصيب به الوسطاء، هل تشترى الحرية بالمال؟ وهل سيستمر مسلسل إذلال الشعب السوري، وتحويله إلى سلعة؟

لا يملك مسلسل الخطف السوري سوى اسم واحد هو الانحطاط. خاطفو الأب باولو ورزان وسميرة ورفاقهما لا علاقة لهم بالثورة. الثورة لا تخطف الشعب، وهذه اللعبة الدموية لا تجعل من مدّعي الثورة سوى وجه آخر للنظام. لا يمكن تسمية خطف الراهبات سوى باسمه، إنه العار، والعار لا تستطيع كل أموال الدنيا محوه.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي