النيابة العامة السويسرية تستأنف قرار تبرئة بلاتيني وبلاتر في قضية "احتيال"

20 أكتوبر 2022 - 11:01

قررت النيابة العامة السويسرية، اليوم الخميس 20 أكتربر الجاري، استئناف قرار تبرئة الفرنسي ميشال بلاتيني، والرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم « فيفا »، السويسري جوزيف بلاتر في قضية احتيال.

وجاء في البيان، أن النيابة العامة أرسلت بيان استئناف إلى محكمة الاستئناف التابعة للمحكمة الجنائية الفيدرالية، خلال المدة القانونية و »طلبت الإلغاء الكامل للحكم الابتدائي ». وأكدت النيابة العامة أنها لن تدلي بأي تصريحات أخرى حول هذا الموضوع.

وكان القضاء السويسري قد برأ في الثامن من يوليوز بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي « ويفا » ونجم كرة القدم السابق بلاتيني لعدم وجود أدلة كافية في قضية احتيال وتزوير، قضت على مسيرتيهما الادارية في عالم كرة القدم، علما أن البراءة جاءت بعد ست سنوات من التحقيقات ومحاكمة على مدى أسبوعين.

ولم توافق المحكمة الجزائية في بلينتسونا على طلبات النيابة العامة منتصف يونيو بسجن بلاتر وبلاتيني سنة وثمانية أشهر مع وقف التنفيذ، على خلفية الاحتيال على الاتحاد الدولي (فيفا) بحصول بلاتيني على تعويض غير مبرر بقيمة مليوني فرنك سويسري (1.8 مليون يورو) لعمل استشاري لصالح بلاتر بين 1998 و2002.

ووقع بلاتيني وبلاتر اتفاقا مكتوبا في غشت 1999 ينص على دفع « فيفا » مبلغ 300 ألف فرنك سويسري سنويا، ليؤكدا أنهما اتفقا بعقد شفوي على دفع 700 ألف سنويا أكثر عندما تسمح مالية الاتحاد الدولي بذلك.

وقدم بلاتيني، حامل الكرة الذهبية لأفضل لاعب أوروبي ثلاث مرات في الثمانينيات والذي تبوأ رئاسة الاتحاد الأوروبي بين 2007 و2015 وكان يطمح لرئاسة « فيفا »، فاتورة بقيمة مليوني فرنك سويسري (1.8 مليون يورو) في بداية عام 2011، وقعها بلاتر وقدمها إلى « فيفا » كرصيد متأخر للراتب، فيما اعتبرتها النيابة العامة زائفة.

وفيما رأى بلاتر أمام القضاة ان نجم يوفنتوس الإيطالي السابق « يستحق المليون »، وصف بلاتيني المفاوضات بأنها لم تكن رسمية لدرجة أنه لم يوضح العملة « بالنسبة لي، وعلى سبيل المزاح، قلت « بيسيتاس، ليرة، روبل، مارك، انت من يقرر ».

وزعم الرجلان اللذان طلبا البراءة بوجود تلاعب سياسي وقضائي هدف إلى إبعادهما عن السلطة.

وانضم بلاتر إلى فيفا عام 1975 وأصبح امينا عاما في 1981 ثم رئيس أكبر منظمة كروية بدءا من 1998. أجبر عام 2015 على التخلي عن منصبه وأوقف ثماني سنوات تم تقليصها إلى ست، لخرقه قواعد الأخلاقيات.

أما بلاتيني الذي يعتبر بين أبرز اللاعبين في تاريخ كرة القدم، فقد تعرض بدوره لعقوبة ايقاف لثماني سنوات تم تقليصها الى أربع من قبل محكمة التحكيم الرياضي.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي