حقوقيون: وضعية سليمان الريسوني "مقلقة"

01 نوفمبر 2022 - 23:30

عقدت “الهيئة الوطنية لمساندة معتقلي الرأي وضحايا انتهاك حرية التعبير”، الثلاثاء، ندوة صحفية، بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، لتقديم وتحليل الرأي الصادر عن فريق العمل المعني بالاعتقال التعسفي التابع لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بجنيف، والخاص بحالة الصحفي سليمان الريسوني.

وقالت الهيئة، إن الفريق الأممي المذكور قد اعتبر في رأيه الصادر عن دورته الثالثة والتسعين المنعقدة في نهاية مارس الماضي، والمنشور في موقعه الإلكتروني، أن “الحرمان من الحرية الذي تعرض له الصحفي سليمان الريسوني، يعد اعتقالا تعسفيا من الصنف الأول والثاني والثالث وفقا لمنهجية عمل الفريق، حيث طالب بإطلاق سراحه والتحقيق بشأن المسؤولية عن اعتقاله التعسفي وتعويضه تعويضا عادلا”. واعتبرت الهيئة، أن ذلك “انتصار لسليمان ولأسرته ومسانديه، وأيضا للحركة الحقوقية التي عبرت عن الرأي نفسه في بياناتها منذ اعتقاله”.

وأضافت أن” سليمان يمر من مرحلة جد صعبة، بعد رفضه الخروج للزيارة سواء كان من يزوره أسرته أو دفاعه، وعدم الاتصال بهم هاتفياً”، واعتبرت أن “العزلة التي يعيش فيها الصحفي والتي تجعله منقطعا انقطاعا تاما عن العالم الخارجي، هي شكل احتجاجي ضد ما تعرض له من تعسفات كثيرة انضافت إلى الظلم الذي تعرض له عند اعتقاله التعسفي”. ووصفت وضعيته بـ”المقلقة”، لما لها من “انعكاسات على صحته الجسدية والنفسية، وما لها من انعكاسات خطيرة على محيطة الأسري، وخاصة ابنه المحروم من رؤية أبيه”.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *