السعودية تستضيف القمة العربية المقبلة بينما يُسدل الستار على قمة الجزائر

02 نوفمبر 2022 - 16:45

أكّد البيان الختامي للقمة العربية التي انعقدت في الجزائر على مركزية القضية الفلسطينية، والدعم المطلق لحقوق الشعب الفلسطيني، وضرورة التمسك بمبادرة السلام العربية بكل عناصرها وأولوياتها.

وشدد إعلان الجزائر على ضرورة مواصلة الجهود والمساعي الرامية لحماية مدينة القدس المحتلة ومقدساتها.

كما دعا إلى العمل على تعزيز العمل العربي المشترك لحماية الأمن القومي العربي بمفهومه الشامل وبكل أبعاده، وشدد على رفض التدخلات الخارجية بجميع أشكالها في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وقد أعلن وزير الخارجية السعودي استضافة بلاده القمة العربية المقبلة.

وفي كلمته في ختام القمة، قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إن قمة الجزائر شكّلت محطة مهمة لتعزيز التضامن العربي، مشددا على “دعم قطر الشقيقة التي تتأهب لاستضافة كأس العالم”.

وفي ما يلي أهم بنود “إعلان الجزائر” كما وردت في البيان الختامي للقمة:

  • القمة العربية تؤكد على مركزية القضية الفلسطينية والدعم المطلق لحقوق الشعب الفلسطيني.
  • التأكيد على التمسك بمبادرة السلام العربية بكل عناصرها وأولوياتها.
  • التشديد على ضرورة مواصلة الجهود والمساعي الرامية لحماية مدينة القدس المحتلة ومقدساتها.
  • التأكيد على تبني ودعم توجه دولة فلسطين للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.
  • العمل على تعزيز العمل العربي المشترك لحماية الأمن القومي العربي بمفهومه الشامل وبكل أبعاده.
  • رفض التدخلات الخارجية بجميع أشكالها في الشؤون الداخلية للدول العربية.
  • الإعراب عن التضامن الكامل مع الشعب الليبي، ودعم الجهود الهادفة لإنهاء الأزمة الليبية.
  • التأكيد على دعم الحكومة الشرعية اليمنية ومباركة تشكيل مجلس القيادة الرئاسي.
  • دعم المساعي إلى حلّ سياسي للأزمة اليمنية وفق المرجعيات المعتمدة، والتشديد على ضرورة تجديد الهدنة.
  • قيام الدول العربية بدور جماعي قيادي للمساهمة في جهود التوصل لحل سياسي للأزمة السورية.
  • الترحيب بتنشيط الحياة الدستورية في العراق، بما في ذلك تشكيل الحكومة.
  • تجديد التضامن مع لبنان للحفاظ على أمنه، ودعم خطواته لبسط سيادته على أقاليمه البرية والبحرية.
  • التأكيد على ضرورة إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل بالشرق الأوسط.

 

عن (الجزيرة.نيت)

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *