أصيلة... أمواج شاطئ "للارحمة" تلفظ جثة أستاذ بعدما قضى في جوف البحر ستة أيام

05 نوفمبر 2022 - 10:30

لفظت أمواج شاطئ “للا رحمة “بمدينة أصيلة، بعد ظهر أمس الجمعة، جثة أستاذ لقي مصرعه أثناء تواجده فوق صخرة بالشاطئ المنكوب، بعدما قضى في جوف البحر ستة أيام؛ من الأحد إلى الجمعة.

وعلم ” اليوم 24″ أن جثة الضحية طفت على وجه البحر، قرب المكان الذي جرفته منه الأمواج، حيث كان الراحل رفقة طفلته التي تبلغ من العمر ست سنوات، يقوم بهوايته المفضلة جمع الصدفيات.

وانتقلت إلى عين المكان عناصر الوقاية المدنية مدعمة بقارب مطاطي رفقة عناصر الدرك الملكي التي عاينت عملية إخراج الجثة، حيث تم نقلها مباشرة إلى مستودع الأموات بمستشفى الدوق دي طوفار بطنجة بتعليمات من النيابة العامة المختصة، التي أمرت بإجراء تشريح دقيق قصد التعرف على هوية الغريق.

وتم إشعار أسرة الفقيد من طرف عناصر الدرك الملكي، الذي كان قيد حياته أستاذا بالسلك الابتدائي بمجموعة مدارس جماعة أحد الغربية، ومن المنتظر أن يتم تسليم جثة الضحية إلى عائلته زوال يومه السبت، بحيث ستصلى عليه صلاة الجنازة بمسجد “أولاد الفتوح”، قبل دفنه بمقبرة الحي نفسه.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *