الصايل.. أزف الرحيل بعد 11 سنة في خدمة السينما المغربية

10 أبريل 2014 - 22:18

 عشقها مذ كان طفلا ورعا قيامها فاعلا في حركة الأندية السينمائية منذ تأسيسها، وطورها على مدى 11 سنة من رئاسته للمركز السينمائي المغربي، الذي يغادره قريبا بعدما أعلنت وزارة الاتصال فتح باب الترشيح ‏ لشغل منصب المدير العام للمركز السينمائي المغربي

بعد 11 سنة من قيادته لمسار السينما المغربية، يغادر الصايل المركز السينمائي المغربي المؤسسة التي كان يحلم بها منذ كان ناشطا في النوادي السينمائية، وعند ترؤسه لـ"جواسم". كان الصايل يحلم بإنتاج عشرة أفلام في السنة، وكان يقول لأصدقائه "نريد قاعة في كل حي". اليوم والصايل يترجل عن صهوة التدبير السينمائي المغربي، بعد أن فتحت وزارة الاتصال باب الترشيح لشغل منصب المدير العام للمركز السينمائي المغربي، يطرح سؤال هل سيسير المدير المقبل بقافلة الفن السابع على درب سلفه، الذي كان له الفضل في تطوير المنتوج السينمائي بجعله يصل إلى إنتاج ما يفوق عشرين فيلما في السنة، بينها أفلام استطاعت أن تضمن، بفضل رؤيتها الإبداعية، حضورها في مهرجانات وطنية وعربية حصلت فيها على رضا الجمهور إلى جانب جوائز مختلفة، أم أن الشاشة الكبرى تخفي سيناريوها جديدا؟

عشق الصايل السينما منذ طفولته التي أمضاها في مدينته طنجة، مرورا بمرحلة دراسته الجامعية الأولى في شعبة الفلسفة بالرباط، حيث بدأ هناك ممارسة أولى كتاباته النقدية في السينما ضمن مجلة سينمائية خاصة للطلبة، قبل أن يلتحق بالنادي السينمائي بالرباط أواخر سنوات الستينات ويبرز اسمه، ليصبح فيما بعد الكاتب العام للفيدرالية المغربية لنوادي السينما، التي سيصدر عبرها سنة 1970 أول مجلة سينمائية، حملت عنوان «سينما 3» بالفرنسية. كما أنه في إطار هذه الفيدرالية خلق فضاء للنقاش السينمائي، حيث كانت تتم مناقشة الأفلام باللغة الفرنسية، على اعتبار أن أغلب مسيري الفيدرالية كانوا فرنسيين، وكانت هذه الفيدرالية بمثابة فرع من الفيدرالية السينمائية الفرنسية رغم تضمنها عناصر مغربية، وشيئا فشيئا بدأت تنشب صراعات ما بين الفرنسيين والمغاربة، ما أدى إلى إنشاء الجامعة الوطنية للأندية السينمائية في مارس 1973، وتولى رئاستها حينذاك نور الدين الصايل على مدى عشر سنوات، «شكلت العصر الذهبي لحركة الأندية السينمائية، إذ توسعت قاعدة النقاش فيها، وصار بالعربية أيضا إلى جانب الفرنسية، نظرا إلى روح المبادرة التي امتلكها الصايل باعتباره شخصية سينمائية فاعلة»، يقول الناقد السينمائي أحمد السجلماسي، مردفا أنه لا يمكن إغفال قيمة بصمته السينمائية الكبيرة، التي يخلفها أينما حل، حتى وإن اختلفنا معه في أشياء معينة.

تخرج الصايل من كلية الآداب شعبة الفلسفة، وعمل أستاذا للفلسفة بثانوية مولاي يوسف بالرباط قبل أن يشتغل في التفتيش، وبالموازاة مع ذلك، ومع عمله الجمعوي في حركة الأندية السينمائية، اشتغل مع الإذاعة الوطنية بالرباط، بإعداده وتقديمه لبرنامج سينمائي بالفرنسية حمل عنوان «الشاشة السوداء»، وبعده برنامج آخر بالعربية حمل عنوان «المجلة السينمائية»، وقبله اشتغل على برنامج للقناة الأولى «أفلام» إلى جانب عبد الرحمان التازي في الإخراج، أواخر السبعينات.

 بعد ذلك ستتم المناداة على الصايل من قبل عبد اللطيف الفيلالي، وزير الإعلام آنذاك، ليشغل منصب مدير للبرامج في القناة الأولى، منتصف الثمانينات، وهي الفترة التي شكلت، حسب الناقد أحمد السجلماسي، العصر الذهبي للتلفزة المغربية الوحيدة آنذاك، إذ نادى بدوره زملاءه السينمائيين، وحدد لهم الإمكانيات المتوفرة للتلفزة المغربية، عارضا عليهم العمل على إنتاج أفلام أو برامج لها، فـ«شهدت تلك الفترة إنتاج عدد مهم من الأفلام والبرامج ذات الأهمية الكبرى على اعتبار طابعها الجريء مقارنة باللحظة التاريخية آنذاك، التي شهدت نوعا من التضييق على الحريات»، يقول الناقد أحمد السجلماسي، مضيفا أن تلك الفترة شهدت منح وزارة الإعلام لوزارة الداخلية التي كان يشرف عليها إدريس البصري، الذي عمل على تجريد الصايل من إدارة برامج التلفزيون، إلا أنه استمر في الاشتغال على برنامجه «أفلام» الذي حمل أسماء مختلفة في ما بعد، إلى حدود سنة 1989، حيث تمت المناداة عليه ليعمل كمستشار لتهييء تأسيس القناة الثانية قبل انطلاقها. بعد هذا غادر الصايل المغرب إلى فرنسا، بحثا عن فضاء أرحب، حيث التحق بقناة «كانال أوريزون»، وتم تكليفه باختيار الأفلام واقتنائها للقناة، باعتباره رجل سينما، واستمر عاملا فيها، متدرجا في الوظائف إلى حين وصوله إلى منصب المدير العام. هذه الفترة تزامنت مع بداية العهد الجديد مع الملك محمد السادس الذي عيّنه مديرا للقناة الثانية، التي أحدث فيها لأول مرة سياسة إنتاج الأفلام التلفزيونية، فخلق بذلك رواجا بين الممثلين والسينمائيين، واستمر فاعلا هناك إلى حدود سنة 2003، التي أشرف خلالها على المركز السينمائي المغربي، مطورا السينما المغربية إلى حدود اليوم.

 

شارك المقال

شارك برأيك