خلفيات تنظيم روسيا مناورات عسكرية مشتركة مع الجزائر قرب الحدود مع المغرب

16 نوفمبر 2022 - 18:30

تندرج “المناورات المشتركة التي بدأتها قوات مكافحة الإرهاب الجزائرية والروسية منذ نونبر الجاري بالقرب من الحدود المغربية”، وفق صحيفة La dépêche الفرنسية، “في سياق توترات مع الرباط والحرب في أوكرانيا”.

وأوضحت وفق ما نقلته صحيفة “القدس العربي” أن “درع الصحراء” الذي يضم 200 جندي من قوات مكافحة الإرهاب الروسية والجزائرية، يعد التدريب الأول للبلدين على التراب الجزائري.

المناورات المشتركة “درع الصحراء-2022” التي تنظم بالقرب من المغرب بحوالي 80 كيلومترا، نفت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن “تستهدف أي دولة ثالثة”.

وأضافت بأنه مخطط تنظيمها في الفترة من 16 إلى 28 نونبر في ساحة تدريب حماقير (ولاية بشار) جنوب غرب الجزائر، فيما أشارت وسائل إعلام إسبانية إلى أن المناورات رسالة تحدي للولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

ونظم المغرب مناورات أسد إفريقيا في يونيو الماضي، بمشاركة إسرائيل وأعضاء حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة الأمريكية.

ومنذ زيارة بوتين الأولى للجزائر في عام 2006، تضاعفت ميزانية الدفاع الجزائرية ثلاث مرات تقريبا، وجاءت 80 في المائة من المعدات العسكرية المستوردة منذ عام 2017 من روسيا.

ونظمت روسيا و الجزائر “مناورات بحرية مشتركة في أكتوبر الماضي قبالة الجزائر العاصمة، في حين شاركت الجزائر في مناورات فوستوك 2022 العسكرية في شرق روسيا”.

ويطال التعاون الروسي الجزائري أيضا الصناعة، حيث تستورد الجزائر عددا كبيرا من المعدات الروسية من ميزانية دفاعية تقدر بنسبة 130 في المائة سنة 2021.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *