نصف مليار للشاب خالد مقابل مساندة بوتفليقة

20 أبريل 2014 - 14:56

، رقم جعل مجموعة من الفنانين الجزائريين يخرجون عن صمتهم بعد فوز بوتفليقة  بولاية رابعة ليعبروا عن امتعاضهم من "المحاباة" التي تعاملت بها السلطة مع بعض الفنانين ومنهم "ملك الراي".

الخبر الذي نقلته جريدة الشروق المغربية، يفيد أن مجموعة من الفنانين الذين شاركوا في أغنية "تعاهدنا مع الجزائر" خرجوا عن صمتهم بعد فوز بوتفليقة في الانتخابات، بينهم الفنانة ليندة بلوز والتي انسحبت قبل بداية التصوير التي قالت أنه " تم استدعاؤها كمتطوعة،" لتكتشف بأن "بعض الفنانين أخذوا أكثر من 100 مليون، في الوقت الذي طالبوها باسم الوطنية بالغناء مقابل مبلغ مالي زهيد".

الفنانون المشاركون انتظروا الشاب خالد لثلاثة أيام، حسب ما أورد موقع الجريدة، لبدئ تصوير الأغنية، ليتفاجأوا بعد ذلك بأنه لن يحضر وأن مقاطعه سيتم تصويرها في فرنسا. عدم انتقال خالد للجزائر لتصوير مقاطعه جعل إحدى الفنانات، رفضت الكشف عن هويتها، تطلب منحها 30 مليون سنتيم إضافية، "لأن رقم 20 مليونا الذي تسلمته رأته مذلا لها، لأن الشاب خالد كما قالت أخذ نصف مليار سنتيم من دون أن يتنقل إلى الجزائر".

ويذكر أن أغنية "تعاهدنا مع الجزائر"، هي أغنية لدعم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قبل الحملة الانتخابية تم العمل عليها في بداية شهر مارس الماضي بمشاركة 60 فنانا وفنا

شارك المقال

شارك برأيك