شاب يفارق الحياة بعد إضرام النار فيه وهو داخل سيارته

21 أبريل 2014 - 21:53

 وكانت الطريق السيار الموازية لمولاي بوسلهام قد شهدت، الثلاثاء الماضي، جريمة غير مسبوقة، حيث طاردت ثلاثة سيارات بطريقة هوليودية، سيارة الهالك البالغ 45 عاما، قبل أن تحاصره وترغمه على التوقف بجانب الطريق السيار، ليعمد الجناة إلى تكبيله داخل سيارته، قبل أن يصبوا عليه كميات من البنزين، ثم أضرموا النار فيه، وفروا إلى وجهة مجهولة.

     وقد ووري جثمان الضحية الثرى، مساء أول أمس الأحد، حيث تحولت جنازته إلى مسيرة استنكارية منددة بالجريمة الشنعاء، كما تمت المطالبة بتحقيق العدالة وتقديم الجناة إلى القضاء، وذلك برفع لافتات معبرة أثناء الجنازة.

     وطالب بعض أفراد عائلة الهالك أثناء الجنازة، الجهات المسؤولة ممثلة في وزير العدل بتحريك مسطرة المتابعة في حق أشخاص بعينهم، قالت عائلة الضحية، بأن هذا الأخير تفوه بأسمائهم أمام الأطباء وعناصر الضابطة القضائية، وذلك قبل وفاته.

     وحسب مصدر مطلع، سيتم فتح تحقيق شامل مع عدد كبير من أصحاب محلات "صرف العملات" لكون الهالك كان لديه محل لـ"صرف العملة" بالقصر الكبير، حيث ترجح مصادر قريبة من التحقيق أن يكون الجناة لهم عداوة مع الضحية بسبب خلاف مالي وصرف العملة بطرق سرية وغير قانونية.

شارك المقال

شارك برأيك