هذه خلفيات بلاغ الترشح الذي أعلنه حداد

11 مايو 2014 - 21:58

حداد تحدث بقوة عن عورات وأعطاب الحركة الشعبية، ليخرج بعد ذلك المكتب السياسي، عقب اجتماع، لم يحضره حداد، ويتحدث عن ضرورة وضع «ميثاق أخلاقي» بهدف تحصين الخطاب ومنعه من الانزلاقات التي يمكن أن يشهدها خلال الحملة.

  حداد قال لـ« اليوم24» إنه يتفق مع ما جاء في بلاغ المكتب السياسي، لكن العارفين بخبايا الحركة أسروا للجريدة بأن المعني الأول بكلام حداد هو المرأة القوية في الحركة، حليمة عسالي، التي يروج في أوساط الحركيين أنها كانت ترغب في أن يكون صهرها، وزير الشباب والرياضة محمد أوزين، خليفة لامحند العنصر، بعد أن أعلن هذا الأخير أنه لن يترشح لمنصب الأمين العام، غير أنها عادت لدعم العنصر بعد أن تبين أن أوزين غير جاهز لهذه المسؤولية الآن. 

شارك المقال

شارك برأيك