وزير التجهيز يلقي كُرَة "احتجاجات مستخدمي الطريق السيار" في مرمى الشركات المتعاقدة

24 ديسمبر 2022 - 13:30

ألقى نزار بركة، وزير التجهيز والماء كُرَة “احتجاجات مُستخدمي الطرق السيارة” في مرمى الشركات المكلفة بتحصيل الأداء والمتعاقدة مع الشركة الوطنية للطرق السيارة والتي يبلغ عددها سنويا 130 مقاولة وطنية.

وأوضح الوزير في جواب عن سؤال كتابي وجهته إليه عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، خديجة حجوبي، بأن “الشركة الوطنية للطرق السيارة ليست هي الشركة المشغلة ولايمكنها أن تحل محل الشركات المتعاقد معها التي تشتغل وفق “دفتر تحملات دقيق يضمن الحقوق الاجتماعية للموظفين ويحترم تشريعات العمل السارية”.

وتخوض النقابة الوطنية لمستخدمي مراكز الاستغلال للشركة الوطنية للطرق السيارة، وقفات احتجاجية للمطالبة بتنزيل المهن الجديدة الموازية ذات الصلة، لصالح الأجراء ضمن اللائحة الإسمية بالميثاق الاجتماعي وتطبيق جميع بنوده، المتعلقة بالمزايا التي تضمن لهم الاستقرار المهني والمادي.

وقالت في بيان سابق “إنه رغم محاولتها النأي عن الممارسات التصعيدية منذ فبراير 2019 لم يتعاطى المدير العام للطرق السيارة بروح المسؤولية والإيجابية بل استغل ذلك لربح الوقت وتأجيل تنزيل خريطة الطريق، ونهجه أسلوب التسويف والمماطلة عبر ستة تمديدات”.

كما اتهمت إدارة الشركة الوطنية للطرق السيارة بالإخلال بمضامين الميثاق الاجتماعي الموقع بتاريخ 23 مارس 2018 بين وزارة الداخلية ووزارة الاقتصاد والمالية ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ووزارة الشغل والإدماج المهني.

ويطالب المستخدمون بضرورة إبرام عقود طويلة الأمد مع شركاء استراتيجيين مؤهلين في ميدان استغلال الطرق السيارة، وتنزيل المهن الجديدة بأنشطة استغلال الطرق السيارة والأنشطة الموازية ذات الصلة بها.

ومن جهتها، حملت البرلمانية حجوبي، في سؤالها الكتابي “المسؤولية القانونية والاجتماعية والأخلاقية لإدارة الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب “لما ستؤول إليه الأوضاع في حالة ما إذا لم يتم احترام بنود هذا الميثاق في حال استمرت في عدم الإصغاء وتجاهلها لوضع هؤلاء المستخدمين”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *