«موازين».. مهرجان مغربي بتمويل إماراتي

19 مايو 2014 - 21:57

وتعد شركة طاقة الإماراتية هي المحتضن الرئيس للمهرجان منذ عدة دورات، بينما المحتضنان الرسميان هما شركة اتصالات المغرب وشركة إعمار، وهي مؤسسة إماراتية من بين أكبر العاملين في قطاع العقار في العالم، وبذلك سيتم، لأول مرة منذ بداية هذه التظاهرة العالمية، الاعتماد كليا على محتضنين إماراتيين في لائحة المحتضنين الرئيسيين، في حين تتشكل لائحة المحتضنين الثانويين من أبناك ومؤسسات اقتصادية مغربية. 

هذا، ولا تعرف بالضبط أرقام ميزانية المهرجان، ففي حين يقول المنظمون إنها في حدود 66 مليون درهم، يرى الخبراء أن الرقم يتجاوز ذلك بكثير وأن الجمعية المنظمة لا تريد أن تكشف حقيقة عن الميزانية حتى لا تثير بوليميكا سياسيا وإعلاميا حول الموضوع، خاصة أن رئيسها هو الكاتب الخاص للملك محمد منير الماجدي.

  وستشكل  مساهمات المحتضنين 32في المائة من الميزانية٫  في حين 68 في المائة من عبارة عن مداخيل متنوعة  تتمثل في مداخيل المساحات الاشهارية وعائدات الرسائل الهاتفية المكتوبة٫ بالاضافة الى مداخيل التذاكر والحفلات الخاصة.

وكان مهرجان موازين  مابين سنتي 2001 و2005  يعتمد على  مساهمات المؤسسات العمومية بنسبة 60في المائة  هذه النسبة انخفضت ما بين سنتي 2006 و2007إلى 57  في المائة٫ قبل ان تنزل إلى ستة في المائة ما بين سنتين 2008 و 2010 ٫ وابتداء   من سنة 2011 اصبح المهرجان يعتمد مائة في المائة علي مداخيله وعلى المحتضنين الخاصين. 

شارك المقال

شارك برأيك