عائلات شهداء الثورة تقاطع تخليد ذكرى الإطاحة بالرئيس التونسي زين العابدين بنعلي احتجاجا على عدم الكشف عن الحقيقة

08 يناير 2023 - 14:30

قاطعت عائلات شهداء الثورة التونسية الاحتفال الرسمي بالذكرى ال12 للإطاحة بنظام زين العابدين بن علي اليوم الأحد احتجاجا على عدم رد الاعتبار لذويهم وتخلي الجميع عن ملفهم.

وذكر فتحي السائحي أخ الشهيد وجدي السائحي، بأن ملف الشهداء والجرحى مازال عالقا رغم مرور 12 سنة على اندلاع الثورة، مستنكرا عدم الكشف عن الحقيقة وعدم رد الاعتبار للشهداء والجرحى وعدم التعامل معهم “بصفة جدية”، واصفا ذلك بــ”الانقلاب على الثورة وعن أهدافها”.

وأكد أن المطلب المحوري لعائلات الشهداء والجرحى بمنطقتي “تالة” و”القصرين” اللتين تم بهما تنظيم الاحتفالات “هو تحقيق العدالة والحرية والتنمية، معربا عن أمله في أن تكون أحكام دوائر العدالة الإنتقالية عادلة تفضي الى الكشف عن القتلة”.

وتم تنظيم الاحتفالات بساحة شهداء مدينة “تالة” والثاني بمقر ولاية “القصرين”، برفع العلم التونسي على أنغام النشيد الوطني، بالاضافة إلى تلاوة الفاتحة ترحما على أرواح شهداء ثورة الحرية والكرامة، بحضور والي الجهة رضا الركباني ورئيسة الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية فوزية اليعقوبي.

وتضم لائحة شهداء الثورة في ولاية “القصرين” 20 شهيدا موزعين بين 6 شهداء بمدينة “تالة” و14 شهيدا بــ”القصرين”.

وسبق لعائلات شهداء وجرحى الثورة التونسية، تنظيم اعتصامات والتهديد بالتصعيد في ظل مواصلة تجاهل الدولة لمطالبهم الخاصة بالعلاج وإصدار مرسوم خاص يمكّن المعنيين من العيش الكريم.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *