من نصدق.. بنكيران أم حصاد والضحاك؟

29 مايو 2014 - 16:51

 حيث قال: «إن مشروع القانون الجديد ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻨﺸﺮ سيكون خاليا ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺴﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ». هذا الرأي، الذي عبر عنه رئيس الحكومة وقبله وزير الاتصال، لا يُعرف ما إذا كان توجها حكوميا، أم مجرد رأي لبنكيران والخلفي. لماذا هذا السؤال؟ ببساطة، لأن مشروع قانون الصحافة مجمد في دواليب وزارة الاتصال منذ أكثر من سنة بسبب اعتراض وزارة الداخلية والأمانة العامة للحكومة ووزارة العدل على إزالة كل العقوبات الحبسية من مشروع قانون الصحافة الجديد، ومازالت هذه الوزارات متشبثة بضرورة إبقاء عقوبات حبسية في القانون لردع الأقلام الصحافية التي تقترب من الخطوط الحمراء.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي