مهرجان موازين ينطلق وسط خفوت أصوات معارضيه

29 مايو 2014 - 21:38

لم تعد الأصوات التي كانت تعارض مهرجان موازين ترتفع بالحدة نفسها. فالدورة الـ13 تنطلق اليوم في أجواء هادئة، خالية من البلاغات ووقفات الاحتجاج، التي كانت تعلل رفضها تارة بـ«التزامن مع الامتحانات»، ومرة بابتزاز أرباب المقاولات، وحينا بالمساس بالقيم..

رشيد البلغيثي، أحد أبرز النشطاء الذين وقفوا ضد المهرجان على مدى ثلاث سنوات، يفسر هذا الخفوت في معارضة موازين، في تصريح خص به «أخبار اليوم، بالقول: «عندما كنا نخرج، خاصة في 2011 و2012، كنا نستفيد من سياق ريح الحرية التي هبت على المنطقة، وكانت ملاحظاتنا على الشق التدبيري لموازين، الذي مثل تجسيدا حقيقيا للبعد السلطوي الذي تبسطه جهات عديدة على الشأن السياسي والاقتصادي والثقافي أيضا من خلال المهرجان». 

من جانبه، قال النائب البرلماني عن العدالة والتنمية، عبد العزيز أفتاتي، لـ«أخبار اليوم»: «أفسر هذا الخفوت بالشروط الموضوعية، حيث تقلصت الممارسات السالفة والمتمثلة في الابتزاز الذي تعرضت له مؤسسات عمومية وأخرى خصوصية باسم إقامة الأنشطة، لم يبق ذلك الهامش الذي كانوا يتصرفون فيه، إضافة إلى انشغال الجهات التي كانت معنية بالاحتجاج ضد موازين بتسيير الشأن العام وبملفات أخرى، لكن هذه الفعاليات مازالت لديها المواقف والأهداف نفسها». واعتبر أفتاتي أنه من غير المقبول حاليا أن تقود شخصيات نافذة بعض المهرجانات، وختم تصريحه لـ«أخبار اليوم» بالقول: «ينبغي الاستمرار في اليقظة والانتقاد، وموازين لم يعد مقدسا». 

التفاصيل  في عدد الغد من جريدة أخبار اليوم 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي