الوزيرة حيار تبدأ فرز الأشخاص في وضعية إعاقة وفق معايير منظمة الصحة العالمية

20 يناير 2023 - 20:30

قالت وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، عواطف حيار، الجمعة، إن وزارتها أنهت إعداد أدوات التقييم التي سيتم اعتمادها في تحديد صفة شخص في وضعية إعاقة والمتوافقة مع معايير منظمة الصحة العالمية.

وأضافت حيار، في كلمة لها خلال الاجتماع الثامن للجنة التقنية المنبثقة عن اللجنة الوزارية المكلفة بتتبع تنفيذ الاستراتيجيات والبرامج المتعلقة بالنهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، أنه تم إعداد دليلين لاستعمال هذه الأدوات، الأول مخصص لفائدة الأطباء المشرفين على التقييم الطبي، والثاني لفائدة العاملين الاجتماعيين المشرفين على تقييم عوامل المشاركة الاجتماعية، مبرزة أن هذه الأدوات كانت موضوع اختبار على صعيد عمالة الرباط وإقليم القنيطرة خلال شهر أبريل 2022، بمشاركة الأشخاص في وضعية إعاقة، ومختلف الفاعلين المعنيين، من أجل الوقوف على مدى ملاءمة هذه الأدوات للمحيط الاجتماعي.

وبحسب الوزيرة، فإن أدوات التقييم هاته متوافقة مع معايير منظمة الصحة العالمية المتعلقة ببطاقة المعلومات، وتقييم الجوانب الصحية، وتقييم عوامل المشاركة الاجتماعية وعوامل المحيط.

وذكرت أنه تم إعداد مشروع مرسوم لإصدار البطاقة الخاصة المنصوص عليه في المادة 23 من القانون الإطار، فضلا عن إطلاق مسطرة التوقيع بالعطف مع القطاعات المعنية، مشيرة إلى أنه تم إعداد دفتر تحملات النظام المعلوماتي اللازم لتدبير نظام تقييم الإعاقة، ودفتر التحملات الخاص بمختلف البنيات واللجان المكلفة بتنفيذ أو بتدبير نظام تقييم الإعاقة.

وأبرزت حيار أنه في إطار تسريع وتيرة إنجاز التحول الرقمي الخاص ببرامج الوزارة، تم اعتماد الرقمنة كأداة مفصلية في تبسيط وتجويد وتقريب الخدمات من الأشخاص في وضعية إعاقة، حيث تم العمل هذه السنة على تنزيل مجموعة من الإجراءات والخدمات.

وأوضحت أنه تم اعتماد المنصة الرقمية ”خدماتي” التي تهدف إلى تيسير عملية طلب وتسليم شهادة الإعاقة، حيث بلغ عدد الشواهد التي تم تسليمها ما يقارب 100 ألف شهادة، إلى جانب عمل الوزارة على مواصلة تنزيل البرنامج الوطني لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص في وضعية إعاقة التوحد “رفيق” والأسر من خلال إطلاق منصة رقمية لتكوين 18.000 مستفيد يغطون الجهات الإثني عشر للمملكة.

كما تم توسيع برنامج “نسمع” لزرع القوقعات الإلكترونية، لفائدة الأطفال ذوي الصمم البالغين أقل من 5 سنوات، ليشمل دول غرب إفريقيا، في إطار التعاون جنوب – جنوب مع دول إفريقيا جنوب الصحراء.

وقالت حيار إن الوزارة ستعمل على إعداد المخطط الوطني الثاني لتنفيذ السياسة العمومية 2022-2026، على ضوء مخرجات الدراسة التقييمية لمخطط العمل الوطني للنهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة 2017-2021 ، والذي سيرتكز على، الوقاية من أسباب الإعاقة، وبيئة ولوجة، والتضامن والتمكين الاقتصادي؛ فضلا عن المساواة والدمج الاجتماعي.

وأكدت الوزيرة أن انخراط جميع القطاعات الحكومية الشريكة، أعضاء هذه اللجنة، المعنيين بتنزيل المشاريع والبرامج التي ستبرمج في هذا المخطط، من شأنها أن تيسر ولوج وتمتع الأشخاص في وضعية إعاقة بالحقوق المعترف لهم بها على قدم المساواة مع الآخرين.

وفي السياق ذاته، ذكرت أن إرساء منظور “جسر” يهدف إلى مد جسور الالتقائية والتنسيق والعمل المشترك بين مختلف مراكز الرعاية الاجتماعية، من خلال تشبيك ورقمنة وتعزيز الخدمات ومهنة وتجويد طرق وأساليب الاستقبال والتوجيه وتقديم الخدمات، الموجهة لجميع الفئات الهشة، ومن ضمنها الأشخاص في وضعية إعاقة، وأيضا تقوية أدوار مراكز توجيه ومساعدة هذه الفئة من المجتمع.

واستعرضت الوزيرة بعض الأوراش المهيكلة من قبيل تطوير خدمات صندوق دعم الحماية الاجتماعية والتماسك الاجتماعي الموجهة للأشخاص في وضعية إعاقة بشكل عام، وخدمة دعم تمدرس الأطفال ذوي الإعاقة بشكل خاص، على ضوء نتائج الدراسة التقييمية التي ستطلقها الوزارة قريبا حول حصيلة الصندوق خلال الفترة 2015 – 2022، وكذا مراجعة الدليل المسطري لبرنامج دعم تحسين ظروف تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة.

وأضافت أن هذه الأوراش، ستمكن كذلك، من تتبع وتنفيذ توصيات لجنة الأمم المتحدة لحقوق ذوي الإعاقة، خلال افتحاص التقرير الأولي للمملكة المغربية، سنة 2017، حول تنفيذ الاتفاقية الدولية للأشخاص في وضعية إعاقة.

وتضمن برنامج هذا الاجتماع تقديم توصيات من قبل ممثلي القطاعات الحكومية أعضاء اللجنة التقنية، للنهوض وتحسين وضعية الأشخاص في وضعية إعاقة، منها على الخصوص التربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة، وتعزيز التنسيق بين كافة القطاعات بتملكها لنفس الرؤية والتصور القابل للتنزيل مستقبلا، إلى جانب توفير الاحصائيات لتنفيذ برنامج العمل 2022-2026 لدى باقي القطاعات باعتبارها أساسا لتنزيله.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *