رئيس الحكومة السابق يثني على تفاعل السلطات التركية مع أضرار الزلزال المدمر

22 فبراير 2023 - 23:00

أشاد رئيس الحكومة السابق سعد الدين العثماني، بتعامل الدولة التركية مع تداعيات الزلزال الذي ضرب البلاد رغم قوته المدمرة، مؤكدا أن استجابتها كانت « فورية ومتطورة ومطمئنة ».

وانتقد العثماني، في مقابلة مع « الأناضول »، تأخر إرسال المجتمع الدولي للمساعدات وفرق الإنقاذ، مشيرا إلى أنه « كان يجب تقديم المساندة اللازمة ماديا ومعنويا وبسرعة، بدلا من التلكؤ الذي عرفته هذه القضية ».

فعن مدى سرعة الحكومة التركية في التعامل مع الصدمة، قال العثماني، « طمست قوة الزلزال أحياء واندثرت أخرى، ومع ذلك كانت استجابة الدولة التركية آنية وفورية، بكل مؤسساتها، جنّدت تركيا كل الوسائل، والمتطورة منها، من أجل إنقاذ المواطنين وإخراجهم من تحت الأنقاض، وقد نجحت في ذلك إلى حد كبير ».

وبخصوص إعادة العمران، أكد العثماني أن « ما قررته الدولة التركية من الإسراع بإعادة إعمار المناطق المنكوبة في ظرف سنة، أمر جيد ومطمئن، للذين تضررت بيوتهم ».

وانتقد العثماني الاستجابة الدولية لكارثة الزلزال، فقال: « مع الأسف، إن المجتمع الدولي يتحمل بالفعل جزءا من المسؤولية في تأخر المساعدات وفرق الإنقاذ، خصوصا في سوريا، حيث الحرب ثم مخلفات الزلزال »، مضيفا، « نعلم أن للاجئين والنازحين وضعية خاصة في القانون الدولي، وهو ما كان يحتم على المنظمات الدولية إجراءات استثنائية لإنقاذ المزيد من الأرواح ».

ويرى العثماني أنه « كان يجب تقديم المساندة اللازمة ماديا ومعنويا وبسرعة، بدلا من التلكؤ الذي عرفته هذه القضية، وهو ما اعترف به أحد المسؤولين في الأمم المتحدة بأنهم تأخروا لفعل ما يجب ».

وعن التعاطف مع ضحايا الزلزال في تركيا، قال العثماني، « شخصيا أثرت الكارثة في (نفسي) بشكل عميق، وتلقيتها بحزن بالغ، وعبّرت عن ذلك في حينه، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفي مراسلاتي واتصالاتي بأصدقائي من الأتراك ».

أما عن تفاعل الشعوب، فقال العثماني، رأينا جميعا كيف كانت الاستجابة من داخل تركيا وفي العالم الإسلامي، بل وفي باقي دول العالم، لتقديم العون للمنكوبين بتوفير المستلزمات لمواجهة الكارثة والتبرع المالي وتوفير الدعم النفسي ».

ووفق العثماني، هذه الاستجابة ظهرت عبر « تنظيم حملات لتنظيم التطوع للمساهمة في عمليات البحث عن الناجين والضحايا، وتأمين التواصل لمعرفة مصير المفقودين، ورفع الدعاء لضحايا الزلزال في المساجد ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي