هذا ما دار بين الفنانين والأمير مولاي إسماعيل خلال اللقاء الذي جمعهم بالرباط

30 يوليو 2014 - 09:14

بدأت القنوات الوطنية المغربية يوم أمس في عرض ملحمة المغرب المُشرق" وهي الملحمة التي تعتبر الأولى من نوعها في عهد محمد السادس، والتي حظيت بالإشراف المباشر للأمير مولاي إسماعيل، هذا الأخير الذي استقبل الفنانين المشاركين في الملحمة وجميع أفراد طاقم العمل في قصر والده الأمير الراحل مولاي عبد الله بالرباط. لقاء ودي وصفه أغلب الفنانين الذين تحدثوا لـ"اليوم 24" بـ"العائلي" و"الخالي من مظاهر البروتوكول".

فبعد تفاجئهم بالمكالمات التي كانت تردهم من الأمير مولاي إسماعيل خلال إعدادهم للملحمة، حظي الفنانون المشاركون في هذا العمل بلقاء مباشر مع الأمير في قصر والده الأمير الراحل مولاي عبد الله بمدينة الرباط. فكان هذا اللقاء مناسبة ليكتشفوا هذا الأمير الشاب وليتعرفوا عليه عن قرب، "لم أتصور يوما أن ألتقي أحد أفراد العائلة الملكية بشكل مباشر"، لقد كانت هذه العبارة التي رددها كثير من الفنانين الشباب الذين تحدثت "اليوم24" إليهم والذين عبروا عن اعتزازهم وفخرهم بحضور ذلك اللقاء الخاص.

في تلك المناسبة التقت الفنانة القديرة نعيمة سميح بالأمير الشاب بعد سنوات طويلة مرت على لقائها المباشر الأول به لتقول له بتأثر بالغ "شفتك وأنت صغير وأنا فرحانة اليوم وأنا تنشوفك شاب كبير"، الفنان القدير محمود الإدريسي بدوره تأثر بذلك اللقاء الذي استرجع فيه ذكريات لقاءات جمعته بوالد الأمير مولاي إسماعيل، الأمير الراحل مولاي عبد الله الذي كان بدوره يستضيف الفنانين المغاربة ويدعمهم، "تحدثت مع الأمير مولاي إسماعيل عن والده الذي كنت من الفنانين الذين يحضرون حفلاته باستمرار" يقول الإدريسي مضيفا أنه شعر بابتهاج الأمير بالحديث عن والده الراحل مشددا أن أكثر ما أثر فيه هو التواضع الكبير الذي لمسه رفقة باقي الفنانين في الأمير الشاب الذي استقبل ضيوفه بحفاوة بالغة "شرفاءنا أصيلون ويشجعون الفن ويغدقون على الفنانين بحنانهم ورعايتهم" يقول الإدريسي وقد غالبته دموع التأثر التي قطعت صوته.

وإذا كان الفنانون الرواد قد اعتادوا حضور مناسبات من ذلك القبيل في القصر الملكي منذ عهد الملك الراحل الحسن الثاني، فقد كان ذلك اللقاء تجربة فريدة ومميزة بالنسبة للفنانين الشباب، "كان شرفا لي حضور ذلك اللقاء الذي دعانا إليه الأمير مولاي إسماعيل الذي شملنا بكرمه، وهذا ليس غريبا على العائلة الملكية المغربية" يقول الفنان الشاب عبد الفتاح الجريني الذي يضيف "كان يوما رائعا لن أنساه ما حييت" مؤكدا أنه شعر كباقي زملاءه الفنانين بأن الأمير مولاي إسماعيل يتابعهم ويعرف أعمالهم. من جهته شدد الفنان الشاب حاتم عمور على أنه حقق حلما بلقاء الأمير مولاي إسماعيل بشكل مباشر خلال ذلك اللقاء الذي "حرص خلاله الأمير مولاي إسماعيل على توجيه الشكر لنا على تواجدنا ومشاركتنا في الملحمة، شكر يعكس تواضعه الشديد وأخلاقه العالية" يقول عمور الذي أكد بدوره على أن ذلك اليوم سيظل راسخا في ذاكرته ولن ينساه ولو بعد سنوات طويلة.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي