الجامعة الوطنية لحقوق المستهلك تنتقد التدليس والخداع في وسائل الاعلام

02 أغسطس 2014 - 15:46

 

وانتقدت الجامعة الوطنية  في بيان لها بعض فقرات البرامج المقدمة واصفة إياها بالتضليلية حيث تقدم بعض المعلومات و المعطيات  للمستهلك في  الاعلام على أساس أنها معلومات ومعارف علمية دون تقديم دلائل الثبوتية الموثوقة عل حد قولها 
 
وإستنكرت الجامعة الوطنية لحقوق المستهلك، ما سمته "إقحام شخصيات غير مؤهلة في بعض البرامج بغاية تسطيح المعرفة، وتقديم معلومات للمستهلك على أساس أنها علمية، و الاقصاء الممنهج لبعض الهيئات المختصة من طرف بعض وسائل الاعلام رغم ما تزخر به من كفاءات وخبراء في شتى الميادين، محملة المسؤولية للسلطات الحكومية  بسبب عدم تطبيقها لدفاتر التحملات وعدم احترام المادة 9 من القانون 77-03 المتعلق بالاتصال السمعي البصري، والقوانين المتعلقة بتدابير حماية المستهلك.
 
ونددت الجامعة في ذات البيان " بتدبيج" البرامج بهدف تتفيه المعارف العلمية بدعوى حرية التعبير والاختيار، وسجلت في الوقت نفسه  مجموعة من الاختلالات التي قالت إنها تطال المشهد الإعلامي المغربي، منها تقديم فقرات ومشاهد وبرامج وإعلانات إشهارية تساهم في تضليل المستهلك المغربي.
واعتبرت أن الدور الهام الذي ينبغي على السلطات الحكومية الاضطلاع به في هذا المجال هو ضمان حصول المتلقي سواء المشهد للقنوات واو المنصت الإذاعات او القارئ للمجالات والجرائد على مواد ذات جودة، وذلك عبر الاستفادة من وظائف هاته الوسائل كميا ونوعيا، قصد تحقيق نموذج إعلامي يلبي متطلبات المجتمع وحاجياتها ويستجيب لتطلعاته وانتظارته المتعددة 
 
ووفي ما سبق عبرت  مجموعة من الجمعيات المهتمة بحقوق المشاهدين والمستهلكين عن سخطها من السياسية الإعلانية والإشهارية في القنوات التلفزيونية العمومية، والقصف العشوائي للمشاهدين بإعلانات وبرامج دون المستوى دون احترام مقتضيات دفاتر التحملات.
شارك المقال

شارك برأيك
التالي